غارات روسيّة تدمّر مشفى بلدة كنصفرة جنوب إدلب

تاريخ النشر: 25.11.2019 | 09:32 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

دمّرت طائرات حربية روسيّة، مساء أمس الأحد، مشفى بلدة كنصفرة في جبل الزواية جنوب إدلب، وأخرجته عن الخدمة بشكل كامل.

وقال مراسل تلفزيون سوريا: إن غارات روسيّة استهدفت بشكل مباشر مشفى "كيوان الجراحي" المتخصّص في علاج النساء والأطفال ببلدة كنصفرة، وأخرجته عن الخدمة، نتيجة الأضرار الكبيرة التي لحقت به من جرّاء القصف.

ونقلت "سمارت" عن المدير الإداري للمشفى (علي هشوم)، أن الغارات الروسيّة تسبّبت بتدمير قسم الإسعاف، وأن الخسائر مادية فقط، لأنهم أخلوا المشفى قبل ساعتين مِن القصف الذي تعرّضت له بلدة كنصفرة.

وسبق أن خرج مشفى "كيوان" عن الخدمة بقصف سابق للطائرات الروسيّة، شهر أيار الماضي، قبل أن يعاد ترميمه وتفعليه مِن جديد، كما أخرجت الغارات الروسيّة، مطلع الشهر الجاري، مشفى "الإخلاص" في قرية شنان جنوب إدلب، وتسبّبت بجرح ثلاثة أفراد مِن طاقمه الطبي.

وكان رئيس لجنة التحقيق الدولية حول سوريا التابعة للأمم المتحدة (باولو سيرجيو بينيرو) قد قال، شهر أيلول الماضي، إنه مِن غير "المبرر" لـ روسيا وقوات نظام الأسد قصف المشافي في محافظة إدلب، مضيفاً أن الطرفين "لا يميّزان بين المدنيين والعسكريين".

يشار إلى أن روسيا ورغم إعلانها، نهاية شهر آب الماضي، وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية شمال غربي سوريا، فإنها وقوات النظام تواصلان تصعيدهما العسكري ضد المدنيين في الشمال السوري - خاصة محافظة إدلب -، حيث ارتكب "النظام" والميليشيات المساندة له أكثر مِن مجزرة آخرها، يوم الأربعاء الفائت، في مخيم قاح قرب الحدود التركية، راح ضحيتها عشرات المدنيين، بينهم نساء وأطفال.