على طريقة جورج فلويد.. الشرطة الأميركية تقتل شاباً آخر |فيديو

تاريخ النشر: 30.04.2021 | 14:03 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

نشرت شرطة مدينة "ألاميدا" في ولاية كاليفورنيا الأميركية، تسجيلاً مصوراً يظهر فيه أفراد شرطة يثبتون رجلًا على الأرض لأكثر من 5 دقائق، في عملية توقيف انتهت بوفاة الموقوف.

وأعاد هذا الحادث الذي أدى إلى وفاة "ماريو غونزاليس" (26 عامًا) في الـ19 من نيسان في ألاميدا قرب سان فرانسيسكو، حادثة موت "جورج فلويد" العام الماضي في مينيابوليس اختناقًا بعدما ضغط الشرطي "ديريك شوفين" بركبتيه على رقبته لأكثر من تسع دقائق، بينما كان فلويد مكبّل اليدين ويستغيث للسماح له بالتنفّس.

وقالت شرطة ألاميدا في البداية إن غونزاليس توفي بسبب "حالة صحية طارئة" ووعدت بإجراء تحقيق شفاف ومستقل في ملابسات الحادث. لكن عائلة الشاب، رفضت هذا التفسير بشكل قاطع بعد مشاهدة الفيديو الذي يظهر عملية التوقيف.

ونقلت محطة "كي تي في يو" التلفزيونية المحلية عن "جيراردو غونزاليس" شقيق الضحية قوله "ما رأيته مختلف عما قيل لي"، وأضاف أن "حالة الطوارئ الصحية حدثت نتيجة ضغطهم على ظهره وهو ملقى على الأرض".

 

 

ويظهر الفيديو الذي التقطته كاميرا أحد أفراد الشرطة، عناصر يحاولون تقييد يدي ماريو غونزاليس في حديقة عامة بعد رفضه تسليمهم أوراقه الثبوتية. وبهدف إخضاعه، يطرحه عناصر الشرطة أرضًا، ويضغط أحدهم بركبته على كتف ماريو غونزاليس ويضغط آخر بمرفقه على ظهره في حين يردد الشاب متأوهاً "لم أفعل شيئاً" قبل أن يفقد حياته.