عقوبات أميركية تطال وزير الاتصالات الإيراني بسبب حجب الإنترنت

22 تشرين الثاني 2019
 تلفزيون سوريا ـ وكالات

فرضت الولايات المتحدة الأميركية اليوم الجمعة، عقوبات على وزير الاتصالات الإيراني محمد جواد عزاري جهرومي، بسبب حجب اتصالات الإنترنت خلال الاحتجاجات الإيرانية التي تلت رفع أسعار الوقود.

وقال وزير الخزانة الأميركية ستيفن منوشين: "إننا نعاقب وزير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الإيراني على تقييد الوصول إلى الإنترنت، بما في ذلك تطبيقات المراسلة الشائعة التي تساعد عشرات الملايين من الإيرانيين على البقاء على اتصال مع بعضهم البعض والعالم الخارجي".

وأضاف منوشن أن "المسؤولين الإيرانيين يدركون أن وجود شبكة إنترنت حرة ومفتوحة في البلاد يكشف عدم شرعيتهم، لذلك يسعون إلى فرض قيود عليها، من أجل خنق التظاهرات المناهضة للنظام".

بدوره دعا وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو اليوم، الإيرانيين إلى توثيق عمليات القمع التي تنفذها السلطات الإيرانية ضد المحتجين خلال الاحتجاجات الأخيرة.

وكتب بومبيو، تغريدة عبر تويتر بالفارسية ثم بالإنجليزيّة جاء فيها: "طلبت من المحتجين الإيرانيين أن يرسلوا لنا المقاطع المصورة والصور والمعلومات التي توثق حملة النظام على المتظاهرين".

وأضاف أن "الولايات المتحدة ستنشر هذه الانتهاكات وتعاقب مرتكبيها".

وبعد التغريدة قام إيرانيون بالرد من خلال نشر مقاطع فيديو وصور تظهر عمليات القتل والقمع التي رافقت الاحتجاجات في المدن الإيرانية.

وكان مجلس الأمن القومي الإيراني قد أعلن قبل أيام حجب خدمة الإنترنت في عموم البلاد؛ بهدف الحيلولة دون اتساع نطاق "احتجاجات الوقود" قبل أن يتم رفعه عن بعض المناطق.

ولم تكشف السلطات الإيرانية عن حصيلة القتلى خلال الاحتجاجات، لكن منظمة العفو الدولية تحدثت يوم الثلاثاء الماضي عن مقتل 106 أشخاص على الأقل.

وتشهد إيران منذ أيام تظاهرات احتجاجية على رفع أسعار الوقود، حيث أحرق محتجون غاضبون ما يزيد عن 100 مصرف، و50 متجرا خلال الاحتجاجات.

مقالات مقترحة
إعلام النظام: لجان المحروقات تزيد الأزمة والكازيات تسرق المادة
أزمة الوقود في سوريا.. دمشق مدينة أشباح لثلاثة أيام في الأسبوع
مدير مخابز النظام: مستلزمات إنتاج الخبز متوفرة.. وبكميات كبيرة
السعودية.. عودة تدريجية لـ زيارة البلاد وأداء العمرة
33 حالة شفاء من فيروس كورونا و13 إصابة جديدة في شمال غربي سوريا
مستشفى الأسد الجامعي يُخفض عدد الأسرّة المخصصة لمرضى كورونا