عشرات الغارات على الغوطة والمعارضة تصد تنظيم الدولة جنوب دمشق

تاريخ النشر: 13.01.2018 | 18:18 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قُتل وجُرح عدد من المدنيين بقصف جوي ومدفعي لقوات النظام على مدن الغوطة الشرقية، كما أعلنت المعارضة المسلحة تصديها لهجوم شنه تنظيم الدولة جنوب العاصمة دمشق، قُتل على إثره عدد من عناصر التنظيم.

قال مراسل تلفزيون سوريا، هادي طاطين: إن قوات النظام استهدفت اليوم السبت 13 كانون الثاني، مدينة دوما في الغوطة الشرقية بقذائف المدفعية، ما أدى إلى مقتل طفل ورجل، وجرح عدد من المدنيين. وأضاف المراسل أن طائرات النظام الحربية شنت أكثر من 11 غارة على مدينة عربين، واستهدفت مدينة حرستا بـ 30 غارة.

 

 

ميدانياً، أعلن فصيل "فيلق الرحمن"، سحبه 6 جثث لعناصر النظام بينهم ضابط برتبة ملازم أول، بعد وقوع مجموعة من الحرس الجمهوري في كمين على جبهة عربين.

ونشر الفصيل عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، بطاقات هوية عسكرية، ووثائق قال إنها للعناصر الذين سقطوا في الكمين.

 

جنوب دمشق، صدت فصائل المعارضة، أمس الجمعة، هجوماً لتنظيم الدولة على مواقعها بمدينة الحجر الأسود.

"25 عنصرا من داعش سقطوا بين قتيل وجريح في حي الزين"

وأعلن فصيل "جيش الإسلام "عبر مواقع التواصل الاجتماعي تصديه لمحاولة تنظيم "الدولة" اقتحام حيّ الزين في الحجر الأسود جنوب دمشق. وذكر المتحدث العسكري باسم الجيش حمزة بيرقدار أن "25 عنصرا من داعش سقطوا بين قتيل وجريح أثناء تصدي المقاتلين لمحاولة اقتحام التنظيم لحي الزين الفاصل بين الحجر الأسود وبلدة يلدا".

ونقلت وكالة "قاسيون" عن مصادر محلية أن الفصائل استعادت معظم النقاط التي تقدّم إليها تنظيم الدولة على جبهة حي الزين، وأن التنظيم بدأ هجومه على المنطقة بتفجير ملغمة يقودها انتحاري، تمكّن من ركنها أمام ما يعرف بكازية "عودة" وانسحب بعدها، ما مكنه من السيطرة على عدة نقاط.

وقُتل 10 مدنيين أمس الجمعة 12 كانون الثاني، في قصف جوي ومدفعي على مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية.

وثّق الدفاع المدني مقتل 170 مدنيا خلال 15 يوماً.

وقال الدفاع المدني، عبر صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، إن "4 مدنيين من بلدة حمورية، ومدني في بلدة بيت سوا، قتلوا بقصف جوي للنظام، بينما قتل 5 مدنيين ليلة أمس، في قصف مدفعي على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية".

ووثّق الدفاع المدني مقتل 170 مدنيا خلال 15 يوماً، إثر القصف المدفعي والجوي الذي تشنه قوات النظام والمليشيات المساندة لها، على الغوطة الشرقية.

وحذّر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد بن رعد الحسين، في بيان الخميس 12 كانون الثاني، من ارتكاب "جرائم حرب" في الغوطة الشرقية بريف دمشق، على خلفية غارات وضربات بريّة مكثفة من جانب قوات النظام وحلفائه.

وتقع الغوطة الشرقية ضمن مناطق "خفض التصعيد" في إطار اتفاق تم التوصل إليه في 2017، خلال مباحثات أستانة، بضمانة من روسيا وإيران وتركيا، وهي آخر أكبر معقل للمعارضة قرب العاصمة، وتحاصرها قوات النظام منذ 2012.

 

 

 

مقالات مقترحة
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً