طهران ترد على بوتين..لا أحد يجبرنا على الخروج من سوريا

تاريخ النشر: 21.05.2018 | 16:05 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

بدأت ملامح خلاف روسي إيراني في سوريا تظهر للعلن، عقب تأكيد بهرام قاسمي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية اليوم أن وجود إيران في سوريا سيستمر ما دام حليفه في دمشق يريد ذلك، وسط تزايد الهجمات الإسرائيلية والانفجارت المجهولة التي تستهدف مواقع للميليشيات الإيرانية والحرس الثوري في سوريا. 

تصريحات قاسمي من طهران جاءت ردًا على سؤال في مؤتمر صحفي عما إذا كانت روسيا تستطيع أن تجبر إيران على الخروج من سوريا، بعد دعوة موسكو لخروج القوات الأجنبية من سوريا.

وقال قاسمي "لا يمكن لأحد أن يجبر إيران على فعل أي شيء. ستستمر إيران في المساعدة في سوريا مادام الأمر يتطلب ذلك، وطالما أرادت الحكومة السورية ذلك".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال خلال لقاء مع رئيس النظام بشار الأسد في سوتشي الخميس الماضي إنه بعد بدء العملية السياسية في البلاد، "لا بد من إخراج القوات الأجنبية من سوريا".

وتعتبر روسيا أيضا أن وجودها العسكري شرعي في سوريا وهي تدخلت بطلب من رئيس النظام، وأوضح وزير الخارجية الروسي سيرجي لافرروف في وقت سابق أن مهمة الروس في سوريا لم تنته.

وحصلت روسيا وإيران من النظام على امتيازات واستثمارات في مجال الطاقة والاتصالات وإعادة الإعمار، جراء دعمها العسكري لقوات النظام التي وصلت إلى حد الانهيار بعد أعوام على بداية الثورة السورية.

وتهدف روسيا من تدخلها في الشأن السوري، إلى الحفاظ على نظام حليف لها في المنطقة، حتى لا تخسر نفوذها، كما تدعم إيران النظام بالمال والسلاح والميليشيات الأجنبية، وعمدت إلى نشر مستشاريها العسكريين من الحرس الثوري الذين يقاتلون إلى جانب ميليشيا حزب الله.

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا