طفلة ضحية خرق قوات النظام المتواصل لاتفاق "سوتشي"

تاريخ النشر: 25.10.2018 | 13:29 دمشق

إدلب- مصطفى الخلف- تلفزيون سوريا

واصلت قوات النظام والمليشيات المساندة لها خرق اتفاقية المنطقة منزوعة السلاح في أرياف إدلب وحلب واللاذقية، والتي تم الاتفاق عليها بين روسيا وتركيا مؤخراً.

واستهدفت قوات النظام مساء أمس بلدة كفرحمرة بريف حلب الغربي بقصف صاروخي ومدفعي ما أسفر عن مقتل طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات، بحسب الدفاع المدني.

وطال القصف المدفعي لقوات النظام أيضاً منطقتي الراشدين الشمالية والبحوث العلمية غربي مدينة حلب، مخلفاً أضراراً مادية كبيرة. كما قصفت قوات النظام أطراف مدينتي مورك واللطامنة في ريف حماة بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة، فضلاً عن استهدفها بالمدفعية محوري التفاحية والكبانة في ريف اللاذقية.

وسبق القصف محاولات قوات النظام التسلل إلى جبهتي خربة الناقوس"بريف حماة، والقراصي جنوب حلب، حيث صدت "الجبهة الوطنية للتحرير" الهجوم.

 كما أعلنت "الجبهة" في 21 من شهر تشرين الأول الجاري إحباطها لمحاولتي تسلل من قبل قوات النظام إلى المنطقة منزعة السلاح التي تسيطر عليها المعارضة، وأوقعت عددا من قوات النظام بين قتيل وجريح دون الإشارة لحجم الخسائر وذلك وفق بيان للمتحدث باسم الجبهة الوطنية النقيب ناجي المصطفى.

وأكد" مصطفى" في وقت سابق أن قوات النظام تتعمد استهداف منازل المدنيين على خطوط التماس؛ ما يستدعي الجبهة الوطنية للرد على مصادر النيران بشكل مباشر.

وأبرم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين اتفاقا حول إدلب في 17 من أيلول الماضي، نصَّ على وقف إطلاق النار في المنطقة وإنشاء منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة المعارضة وقوات النظام بإشراف روسي تركي.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام