طاقم تحكيم تركي يدير مباراة كرة قدم في ريف حلب

تاريخ النشر: 17.11.2018 | 12:11 دمشق

آخر تحديث: 18.02.2020 | 23:59 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أدار طاقم تحكيم رياضي مِن تركيا، يوم أمس الجمعة، مباراة في كرم القدم جمعت فريقين مِن منطقة الباب شرق حلب.

وقال مصدر محلي مِن مدينة الباب، إن ملعب (نادي الباب الرياضي الكبير) شهد أمس، مباراة بين فريقي (الباب وبزاعة) ضمن "الدوري التصنيفي الأول لـ أندية الشمال السوري"، لـ تحديد الأندية بين الدرجتين الأولى والثانية.

وأضاف المصدر لـ موقع تلفزيون سوريا، أن طاقماً تحكيمياً تركيّاً أشرف على المباراة التي حضرها نحو 1500 مشجع إضافةً لـ حضور مسؤولين أتراك في منطقة الباب برفقة مسؤولي المجالس المحلية والهيئات المدنية والعسكرية هناك.

وحسب المصدر، فإن لاعباً مِن فريق بزاعة طُرد مِن المباراة بحصوله على "البطاقة الحمراء" إثر ارتكابه خطأ بحق أحد لاعبي فريق الباب، لافتاً أن المباراة انتهت بالتعادل الإيجابي بعد تسجيل كل فريق هدفين في شباك خصمه.

في مطلع شهر آب الماضي، أعلن مكتب الرياضة والشباب التابع لـ المجلس المحلي في مدينة الباب، انتهاء عملية ترميم وصيانة "ملعب الباب الكبير"، بعد تعرضه للتخريب نتيجة القصف الذي تعرّض له من طائرات روسيا و"نظام الأسد"، والمعارك التي شهدتها المدينة خلال السنوات الماضية.

الجدير بالذكر، أن مناطق سيطرة الفصائل العسكرية في ريف حلب ومحافظة إدلب، شهدت تنظيم العديد مِن الفعاليات والبطولات الرياضية التي شاركت فيها هيئات مدنيّة عاملة على الأرض مثل (الدفاع المدني، وكوادر المنظمات والجمعيات الإنسانية).

ويَنظر الكثير من المدنيين إلى أن انتشار الصالات الرياضية في المناطق التي تسيطر عليها الفصائل، خطوة إيجابية في طريق إعادة الحياة إلى الرياضة السورية التي دمرها الفساد وأجهزت عليها الحرب، خاصةً بعد انتشار الأندية الرياضية وتوجه الكثير من الشباب والأطفال لـ ممارسة الرياضات المختلفة بعيداً عن أجواء الحرب التي خيمت على حياتهم طوال السنوات الماضية.