طائرات نظام الأسد تستهدف سيارات تقل نازحين في إدلب

تاريخ النشر: 17.12.2019 | 10:06 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

تستهدف طائرات نظام الأسد الحربية والمروحية، منذ صباح اليوم الثلاثاء، السيارات التي تقلّ نازحين مِن مناطق ريف إدلب الجنوبي إلى الريف الشرقي على طريق معرة النعمان - سراقب.

وقال مراسل تلفزيون سوريا: إن طائرات "النظام" الحربية استهدفت بالرشاشات الثقيلة سيارات مدنيّة كانت تقلّ نازحين على الطريق الدولي قرب قرية بابيلا شمالي مدينة معرة النعمان، ما أدّى إلى مقتل مدني وجرح آخرين.

وأضاف المراسل، أن مروحيات "النظام" أيضاً ما تزال تلقي براميل متفجرة، منذ صباح اليوم، على مناطق في ريف إدلب الجنوبي، تركّزت على بلدات وقرى جرجناز، وتلمنس، والغدفة، ومعرشمشة وأطراف قرية معرشمارين القريبة.

كذلك، شنّت طائرات حربية روسيّة غارات بالصواريخ على بلدة التح وقرية بابولين في الريف الجنوبي، بالتزامن مع تحليق مروحيات نظام الأسد وطائرات استطلاع روسيّة في سماء المنطقة.

وقضى وجرح عدد مِن المدنيين بينهم نساء وأطفال، أمس الإثنين، بقصفٍ جوي روسي على مخيم للنازحين في محيط مدينة بنش شمال شرق إدلب، وبلدات وقرى في الريف الريف الجنوبي.

وكان فريق "منسقو استجابة سوريا" قد وثّق في بيان، أمس، نزوح نحو 100 ألف مدني مِن ريف إدلب، خلال الفترة الواقعة بين الأول مِن تشرين الثاني الفائت وحتى الـ 16 مِن كانون الأول الجاري، في حين ما يزال النزوح مستمراً، وسط القصف المستمر لـ روسيا ونظام الأسد على المنطقة.

اقرأ أيضاً.. نحو 100 ألف نازح وأضرار بعشرات المخيمات في إدلب

قبل أسبوع تقريباً، أطلق ناشطون في محافظة إدلب حملة تضامنية تحت عنوان "إدلب تحت النار"، لـ تسليط الضوء على المجازر التي ترتكبها روسيا وقوات النظام بحق المدنيين في المحافظة، فضلاً عن تسبّب الهجمات الجوية المكثفة بنزوح أكثر مِن مليون شخص.

يشار إلى أن روسيا ورغم إعلانها، نهاية شهر آب الماضي، وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية شمال غربي سوريا، فإنها وقوات النظام تواصلان تصعيدهما العسكري ضد المدنيين في الشمال السوري - خاصة محافظة إدلب - حيث ارتكب "النظام" والميليشيات المساندة له أكثر مِن مجزرة، راح ضحيتها عشرات المدنيين بينهم نساء وأطفال.

مقالات مقترحة
10 حالات وفاة و139 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر