ضحايا مدنيون بقصف جوي ومدفعي على بلدات في إدلب وحلب

تاريخ النشر: 30.08.2019 | 21:08 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قُتل عدد من المدنيين بينهم طفل وامرأة وجرح آخرون، في قصف جوي ومدفعي استهدف بلدات عدة من ريف إدلب الجنوبي، وبلدة جنوب حلب.

وقال الدفاع المدني السوري أن طائرات حربية قصفت ظهر اليوم الجمعة مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي ما تسبب بمقتل امرأة مسنة، ودمار في منازل المدنيين، كما قُتل مدني مساء اليوم في قصف مدفعي على المدينة نفسها.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بمقتل مدنيين في بلدة جبالا قرب مدينة كفرنبل، في قصف مدفعي مساء اليوم.

وطال القصف الجوي في الريف نفسه، بلدتي معرشمشة وجرجناز، ما أدى إلى جرح وإصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال.

واستهدف الطيران الحربي منازل المدنيين ونقطة طبية في بلدة الزربة بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى مقتل طفل وإصابة 3 مدنيين آخرين، وخروج النقطة الطبية عن الخدمة بشكل كامل.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الجمعة عن وقفٍ لإطلاق النار في إدلب، للمرة الثالثة منذ بدء التصعيد العسكري على منطقة إدلب.

وقالت في بيان صدر عنها ظهر اليوم، إنّ النظام سيوقف، إطلاق النار من جانب واحد في منطقة خفض التصعيد بإدلب، وذلك بدءاً من الساعة السادسة صباحاً من يوم غد السبت.

ولم تكشف وزارة الدفاع الروسية عن مدة وقف إطلاق النار، في حين دعت فصائل المعارضة في إدلب "إلى الالتزام بوقف إطلاق النار"، على حد تعبيرها.

وحذّر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الجمعة، من كارثة إنسانية في منطقة إدلب، إذا واصل نظام الأسد هجماته عليها.

وبعد أن اجتاز مئات المتظاهرين السوريين في إدلب ظهر اليوم، الحدود التركية للمطالبة بوقف حقيقي لإطلاق النار، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان " إن التطورات في منطقة خفض التصعيد بإدلب شمالي سوريا، ليست على النحو الذي نرغب فيه".