ضحايا مدنيون بقصف النظام على معرة النعمان وبلدات سهل الغاب

تاريخ النشر: 04.10.2019 | 16:40 دمشق

آخر تحديث: 21.01.2020 | 14:23 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قُتل مدني يوم أمس الخميس، وجُرح آخرون في قصف مدفعي استهدف بلدات جبل شحشبو وسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، كما فارق رجل الحياة في مدينة معرة النعمان متأثراً بإصابة سابقة.

وأعلن الدفاع المدني في حماة عن مقتل شخص وإصابة 7 آخرين بجروح، بعد أن قصفت قوات النظام يوم أمس الخميس قرية كورة بأكثر من 20 صاروخاً، وطال القصف المدفعي والصاروخي قرية جب سليمان والصهرية والحويجة، كما تم استهداف محطة زيزون الحرارية بثلاث قذائف.

وفارق رجل الحياة يوم أمس متأثراً بإصابة سابقة تعرض لها جراء قصف جوي على مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

وأصيب يوم أمس 7 مدنيين (بينهم سيدتان) بقصف مدفعي استهدف مركزاً طبياً ومنازل قريبة منه في مدينة معرة النعمان، وكان مِن بين المصابين - حسب المركز الإعلامي العام في إدلب - أفراد مِن الكادر الطبي وبعض المراجعين في مركز الرعاية الصحية الذي تعرّض للقصف المدفعي، إضافةً إلى وقوع أضرار في المعدات داخل المركز.

وطال القصف المدفعي والصاروخي من قبل قوات النظام يوم أمس، قرى وبلدات ريفي إدلب الجنوبي والغربي، حيث قصفت قوات الأسد مدينة كفرنبل بـ 5 صواريخ شديدة الانفجار من نوع أرض – أرض، كما وثّق الدفاع المدني استهداف 11 قرية وبلدة بـ 90 قذيفة مدفعية.

وشمل القصف مدينتي كفرنبل ومعرة النعمان وبلدات معرة حرمة وكفرعويد وسفوهن وكنصفرة والتح وقرى فليفل ومعرزيتا بريف إدلب الجنوبي، بالإضافة لمرعند وبداما بريف إدلب الغربي.

وانتشل فريق الدفاع المدني جثة رجل غرق يوم أمس في نهر العاصي ببلدة عزمارين بالقرب من الشريط الحدودي مع تركيا، وسلم الجثة لمخفر سلقين للتعرف عليها.

ونعى الدفاع المدني المتطوعة مريم عبد الكريم، وهي مسعفة في القطاع الشمالي بمديرية إدلب، أصيبت قبل 11 يوماً، جراء انفجار أسطوانة الغاز في منزلها، نقلت على إثرها إلى العناية المشددة وفارقت الحياة يوم أمس.

ونشر الدفاع المدني السوري إحصائية بعدد ضحايا القصف الجوي والمدفعي من قبل روسيا وقوات النظام على محافظة إدلب خلال شهر أيلول المنصرم، بالإضافة إلى عدد المنازل والبنى التحتية التي استهدفها القصف.

وقال الدفاع المدني في إحصائيته، إن 20 مدنياً قُتلوا بينهم 5 أطفال وامرأتان، في حين أُصيب 38 مدنياً بينهم 9 أطفال و 8 نساء.

واستهدف القصف الجوي والمدفعي والصاروخي من قبل النظام وروسيا، على مناطق متفرقة من المحافظة، 283 منزلاً ومركزين تابعين للدفاع المدني ومخيمين ومدرسة ومستشفى وسوقاً شعبياً و 46 حقلاً زراعياً.