ضحايا مدنيون باشتباك مسلّح داخل مدينة عفرين

تاريخ النشر: 25.01.2019 | 19:01 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قُتل تاجر سلاح وأصيب مدنيون اليوم الجمعة، في مدينة عفرين شمال غرب حلب، باشتباك مسلح بين التاجر وفصيل من الجيش الوطني، كما طَعنت مجموعة من الفصيل نفسه يوم أمس ثلاثة مدنيين يعملون في مكتبة بالمدينة.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن مجموعة مسلحة من فصيل أحرار الشرقية العامل في الجيش الوطني اشتبكت اليوم الجمعة مع صاحب متجر لبيع الأسلحة في شارع الفيلات وسط مدينة عفرين، ما أدى إلى مقتل صاحب المحل، وهو نازح من القلمون الشرقي، وإصابة عدد من أهالي الحي بينهم شقيق صاحب المتجر بجروح.

وقامت مجموعة تتبع لنفس الفصيل يوم أمس الخميس بالتعدي على ثلاثة أشخاص يعملون في مكتبة وسط مدينة عفرين، وطعنهم بالسكاكين.

وأوضح ناشطون محليون بأن العاملين كانوا قد كتبوا على واجهة المكتبة إنها مغلقة مؤقتاً لحين الانتهاء من عملية جرد الحسابات والمواد الموجودة فيها، إلا أن المجموعة المسلحة دخلت إلى المكتبة بغرض شراء بعض المواد، وتطوّر الخلاف بشكل دموي انتهى بطعن العمال بالسكاكين بعدة طعنات خطيرة.

الجدير بالذكر أن الجيش الوطني العامل في ريفي حلب الشمالي والشرقي كان قد أطلق في الثامن عشر من تشرين الثاني الفائت، عملية أمنية ضد من وصفهم بـ "المفسدين"، واستهل الجيش الوطني حملته في مدينة عفرين، والتي استمرت ليومين، في حين شملت الحملة لاحقاً كافة مدن وبلدات ريفي حلب الشمالي والشرقي.

وشهدت المنطقة بشكل عام ومدينة عفرين بشكل خاص انتهاكات بحق المدنيين ارتكبتها مجموعات من فصائل الجيش الوطني، من سرقة ممتلكات وفرض إتاوات على الحواجز بين المدن والقرى، وعمليات خطف طلباً للفدية، واعتقالات تعسفية بتهمة التعامل مع وحدات حماية الشعب.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان