ضحايا (بينهم معلّم مدرسة) برصاص "فيلق الشام" في عفرين

تاريخ النشر: 29.09.2019 | 13:09 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قتل معلّم مدرسة وجرحت زوجته وطفله، أمس السبت، برصاص مقاتلي "فيلق الشام" التابع لـ الجيش الوطني في منطقة عفرين (الحدودية مع تركيا) شمال غرب حلب.

ونقلت وكالة "سمارت" عن مصدر عسكري في عفرين، أن المدني (صالح المحمد) وهو معلّم في مدرسة قرية ميدانكي التابعة لـ ناحية شران في ريف عفرين، قتل على يد شخص يدعى "عبد الستار" أحد مرافقي القيادي في فيلق الشام "أبو الشيخ".

وأوضح المصدر، أن مقاتلين مِن "فيلق الشام" طالبوا "المحمد" بإخلاء منزله، وهو مدني مقرّب من "فيلق المجد" التابع للجيش الوطني أيضاً، لكنه رفض تسليمهم المنزل، واشتبك معهم بسلاحه الخفيف لمدة تقارب الساعة.

ولفت المصدر، إلى أن مقاتلي "فيلق الشام" استخدموا رشاش "PKC" وأطلقوا قذيفة "RPG" على منزل المعلم، ما أدّى إلى مقتله وإصابة زوجته وطفله بجروح متفاوتة، قبل أن ينتهى الاشتباك بتدخل الأهالي.

وقبل أسبوع، قتل طفل برصاص طائش نتيجة اشتباك بين مجموعتين مسلحتين في مدينة عفرين، على خلفية مشادة كلامية بين صاحب متجر وأحد عناصر "الجبهة الشامية" التابعة للجيش الوطني.

يشار إلى أن منطقة عفرين بجميع نواحيها وقراها تشهد فوضى انتشار السلاح، وكثيراً مِن التجاوزات التي يرتكبها - حسب ناشطين - مقاتلو الفصائل العسكرية وعناصر الشرطة وبعض أفراد القوات التركية، في ظل فلتان أمني ما يزال مستمراً، منذ سيطرة "الحر" على المنطقة بالاشتراك مع الجيش التركي ضمن عملية "غصن الزيتون".