ضحايا بـ أربعة انفجارات في مدينة إدلب وريفها

تاريخ النشر: 08.04.2019 | 10:04 دمشق

آخر تحديث: 08.07.2020 | 15:39 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

قتل وجرح عدد مِن المدنيين والعسكريين، اليوم الإثنين، بـ 3 انفجارات في مدينة إدلب وريفها، تزامناً مع انفجار رابع استهدف سيارة أحد قياديي "هيئة تحرير الشام" في مدينة سلقين بالريف الغربي.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن عبوة "ناسفة" انفجرت في الحارة الجنوبية بمدينة الدانا شمال غرب إدلب، ما أسفر عن مقتل مدني وجرح اثنين آخرين، كما جرحت امرأة وطفلها بانفجار مماثل في مدينة إدلب.

وأضاف المراسل، أن فرق الدفاع المدني في المنطقة توجّهت إلى أماكن الانفجار وانتشلت القتيل وأسعفت المصابين إلى نقاط طبية قريبة، وعمِلت على تأمين المكان.

كذلك، جرح أحد مقاتلي "فيلق الشام" بانفجار عبوة "ناسفة" كانت مزروعة داخل سيارته في مدينة كفرنبل بالريف الجنوبي، في حين أحبطت "هيئة تحرير الشام" محاولة اغتيال بحق أحد قيادييها.

وذكرت "شبكة المحرّر" على معرّفها في تطبيق "تليغرام"، إن "سرية الهندسة" في "تحرير الشام" فجّرت عبوة "ناسفة" زُرعت تحت سيارة مسؤول الأوقاف في "الهيئة" بمدينة سلقين، وذلك بعد اكتشافها وعدم تمكّنها مِن تفكيكها.

وشهدت مدينة إدلب، أواخر شهر آذار الفائت، انفجارين منفصلين لـ سيارتين إحداها تقل مسؤولاً مِن "حكومة الإنقاذ" (التي تهيمن عليها "هيئة تحرير الشام") والأخرى تقل عنصراً مِن "الهيئة"، ما أدّى إلى إصابتهما بجروح خطيرة.

يشار إلى أن محافظة إدلب تشهد - باستمرار - تفجيرات بعبوات "ناسفة" وسيارات ودراجات نارية "مفخخة" وعمليات "اغتيال" - تقيّد ضد مجهول -، تستهدف في معظمها قياديين ومقاتلين تابعين لـ فصائل عسكرية مِن الجيش السوري الحر و"الكتائب الإسلامية"، وسط "عجز وفلتان أمني" تشهده المنطقة، في حين يعد تنظيم "الدولة" و"نظام الأسد" أبرز المتهمين بتلك الحوادث.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان