ضحايا بثلاثة انفجارات في ريف حلب أحدها قرب سيارة لـ"IHH"

تاريخ النشر: 22.07.2019 | 14:07 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

شهد ريفا حلب الشمالي والشرقي، اليوم الأحد، ثلاثة انفجارات توزّعت على مدينتي جرابلس وإعزاز وبلدة أخترين، وأدّت إلى مقتل موظفٍ في (هيئة الإغاثة الإنسانية "IHH") وجرح مدنيين آخرين ..

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن ستة مدنيين أصيبوا بجروح، جرّاء انفجار دراجة نارية "مفخخة" ركنها مجهولون في شارع سوق مدينة جرابلس (الحدودية مع تركيا) شمال شرق حلب.

وانفجرت دراجة "مفخّخة" أيضاً، كانت مركونة داخل مغسلة للسيارات في بلدة أخترين بريف حلب الشمالي، وتزامن انفجارها مع دخول سيارة تابعة لـ منظمة الـ"IHH" (هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات) التركيّة.

وأدّى الانفجار - حسب مصدر إعلامي مِن بلدة أخترين -، إلى مقتل (يوسف العمر) أحد موظّفي الـ"IHH" وإصابة آخر مِن المنظمة، إضافةً لإصابة موظف في مكتب الإغاثة التابعة للمجلس المحلي بأخترين، وطفل حالته خطيرة.

اقرأ أيضاً.. انفجاران في أخترين أحدهما يستهدف رئيس المجلس المحلي

كذلك، انفجرت عبوة "ناسفة" بسيارة تابعة لـ قوى الشرطة والأمن العام الوطني على طريق "جارز" قرب منطقة البحوث العلمية في مدينة إعزاز شمال حلب، وأسفرت عن وقوع أضرار ماديّة لحقت بالسيارة فقط.

يُشار إلى أنَّ معظم المناطق التي سيطرت عليها فصائل الجيش الحر بالاشتراك مع القوات التركية ضمن عمليتي "درع الفرات، وغصن الزيتون" في ريف حلب، بعد معارك مع تنظيم "الدولة" وأخرى مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، ما تزال تشهد انفجار سيارات ودراجات نارية "مفخخة" إضافةً إلى"ألغام وعبوّات ناسفة" مِن مخلفات "التنظيم وقسد"، وقنابل مِن مخلفات قصفٍ سابق لـ قوات "نظام الأسد".