صور تظهر إزالة "قسد" لعبّارات تهريب النفط إلى مناطق النظام

تاريخ النشر: 20.07.2020 | 11:20 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أظهرت صور أقمار صناعية إزالة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) للعبّارات المائية المخصصة لتهريب النفط إلى مناطق نظام الأسد في دير الزور.

ونشر المغرد "SAMIR"، المختص بتحليل الصورة والخرائط عبر الأقمار الصناعية، صورة لمعبر بلدة الشحيل المعروف بأنه أهم نقطة لتهريب النفط للنظام، وتظهر الصورة خلو المعبر من العبارات على غير العادة.

 

 

وترتبط مناطق سيطرة "قسد" في دير الزور بنحو عشرة معابر نهرية مع مناطق النظام، تعد المورد الرئيسي الذي ينعش منه النظام أسواقه، وخاصة تلك المتعلقة بالمحروقات.

ويعتبر معبر مدينة الشحيل الذي يقع ضمن مناطق "قسد"، ويقابله من الجهة الأخرى بلدة بقرص الخاضعة للنظام في ريف دير الزور الشرقي، أحد أهم تلك المعابر وأنشطها، وقد تم استهدافه من قبل التحالف الدولي عدة مرات خلال السنوات الماضية، بينما بات اليوم مغلقاً أمام عمليات التهريب تماماً.
وافتتح معبر الشحيل في تشرين الأول 2019، بعد تنسيق جرى بين خليل الوحش وهو قيادي من "قسد" من جهة، وشخص من بلدة بقرص يعمل لمصلحة شركة "القاطرجي" النفطية، التي يعتمد عليها نظام الأسد بهذه المهمة منذ سنوات.

 

اقرأ أيضاً: تهريب النفط إلى النظام.. هل قفزت "قسد" فوق قيصر؟

 

وبرز اسم عائلة القاطرجي خلال السنوات الماضية كوسيط بين تنظيم "الدولة" (في أثناء سيطرته على الآبار) و"قسد" من جهة، ونظام الأسد من جهة أخرى لنقل المحروقات من المنطقة الشرقية.

وفرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على شركة "القاطرجي" في سوريا، في أيلول عام 2018، كونها لعبت دور الوسيط بين النظام والتنظيم، عبر تسهيلها نقل شحنات نفطية بين الطرفين، بالإضافة إلى تزويد النظام بالفيول وشحنات أسلحة وتقديم الدعم المالي.
 

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تركيا.. عدد متلقي جرعتين من لقاح كورونا يتجاوز 68 في المئة
"محافظة حماة" تغلق صالات التعازي حتى إشعار آخـر
"الإنقاذ" تغلق المدارس وأماكن التجمعات في إدلب بسبب انتشار كورونا