سوريا.. الدفاع الروسية تتهم "تحرير الشام" بقصف منطقة "وقف التصعيد"

تاريخ النشر: 17.08.2021 | 07:03 دمشق

آخر تحديث: 17.08.2021 | 07:36 دمشق

إسطنبول - متابعات

اتهم ما يُسمى "مركز المصالحة" التابع لوزارة الدفاع الروسية، أمس الإثنين، "هيئة تحرير الشام" بقصف منطقة "خفض التصعيد" في إدلب شمال غربي سوريا.

وقال بيان صادر عن "المركز"، نُشر على صفحة وزارة الدفاع في فيس بوك، إن "الهيئة" نفّذت 14 عملية قصف في محافظة إدلب، و4 في اللاذقية وحماة وحلب.

وتتكرر اتهامات "المركز" حول خرق اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب من قبل "هيئة تحرير الشام"، إذ أعلن المركز خلال الأشهر القليلة الماضية، وفي أكثر من مرة، خرق "الهيئة" لاتفاقية وقف التصعيد.

كذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق عن تخطيط "الهيئة"، بالتعاون مع منظمة الدفاع المدني (الخوذات البيضاء)، لـ هجوم "كيماوي" في مناطق عديدة من إدلب، مدّعيةً أنّهم سيشنون هجماتهم بوجود ومشاركة مراسلين لوسائل إعلام أجنبية، بهدف اتهام جيش النظام باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين، بحسب زعمها.

وسبق أن وثّق الدفاع المدني السوري مقتل أكثر من 12 ألف مدني منذ بدء التدخل الروسي في سوريا عام 2015، إذ قالت المنظمة إن القوات الروسية قصفت، منذ تدخلها في سوريا عسكرياً، أكثر من 70 مشفى وأكثر من 60 مدرسة، ونحو 30 مخيماً و60 مركزاً للدفاع المدني، بالإضافة إلى آلاف الهجمات على منازل المدنيين.

وأكد بيان المنظمة على أن ما نفذته روسيا وما زالت على مدى سنوات من قتل المدنيين وتدمير للبنية التحتية وقصف المشافي والمدارس والأسواق، يعد جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.