زاخاروفا: واشنطن تخطط لزيادة عدد المرتزقة شمالي سوريا

تاريخ النشر: 18.07.2019 | 17:07 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن الولايات المتحدة الأميركية تخطط زيادة عدد مجندي الشركات العسكرية الخاصة شمالي سوريا، عقب اتخاذ واشنطن قرارا بتقليص عدد قواتها.

وأضافت زاخاروفا في مؤتمر صحفي أن "قيادة القوات المسلحة الأميركية، فيما يتعلق بالتقليص المزمع لوحداتها العسكرية في سوريا، تتصرف بشكل غريب، أي أنها تزيد من عدد مجندي الشركات العسكرية الخاصة في الشمال والشمال الشرقي من سوريا".

وكشفت زاخاروفا أن عدد مجندي الشركات العسكرية الخاصة في سوريا يتجاوز الـ4 آلاف شخص، وفي النصف الثاني من شهر حزيران الماضي، وصل 540 مجندا إلى سوريا،  بينهم 70 ممثلاً من هيئة قيادة ومدربين.

وأوضحت أن "المهام الرئيسية للشركات العسكرية الأميركية الخاصة هي تدريب القوات القتالية الموالية لواشنطن، وكذلك رجال أمن منشآت البنية التحتية للنفط والغاز وتوفير الحماية".

ولم تأت زاخاروفا على ذكر المرتزقة الروس الذين ينتشرون في مناطق سيطرة نظام الأسد، ويتبعون لشركات أمنية خاصة مثل "فاغنر".

وكشفت تقارير سابقة، عن وجو قوة مسلّحة خاصة تدعى "فاغنر" وتضم حوالي (3 آلاف مواطن روسي)، يقاتل نصفهم في سوريا إلى جانب قوات الأسد، وهي مرتبطة بطريقة غير مباشرة بالكرملين.

وقتل المئات من مجموعات المرتزقة التابعة لروسيا في سوريا وعلى رأسها "فاغنر" ، منهم 250 عنصراً قتلوا بغارات أميركية أثناء محاولتهم الهجوم على مواقع تسيطر عليها القوات الأميركية في دير الزور العام الفائت. 

كما كشفت تقارير صحفية عن مجموعة جديدة من المرتزقة الروس تشارك بالحرب الروسية على سوريا، تعمل تحت اسم "باتريوت" ودخلت هذه المجموعة في منافسة مع "فاغنر" للفوز بعقود العمل في سوريا.

وفي حزيران الماضي أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وجود شركات الأمن الروسية الخاصة داخل الأراضي السورية، نافيا ارتباطها بالدولة الروسية ومشاركتها في القتال إلى جانب قوات الأسد.