زاخاروفا تتهم واشنطن باحتلال منطقة التنف في سوريا

زاخاروفا تتهم واشنطن باحتلال منطقة التنف في سوريا

الصورة
اعتبرت زاخاروفا أن الأمريكيين يحتلون منطقة التنف الحدودية مع العراق(إنترنت)
15 شباط 2018
تلفزيون سوريا - وكالات

هاجمت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم الخميس الوجود العسكري الأمريكي في سوريا، معتبرة أن الأمريكيين يحتلون منطقة التنف الحدودية مع الاردن والعراق.

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحفي: "استمر الاحتلال عملياً من قبل العسكريين الأمريكيين لمنطقة بمساحة 55 كلم مربع حول التنف، في الواقع هي منطقة أمان لمن تبقى من "داعش". " وأضافت أن أفعال الولايات المتحدة في سوريا تهدف على الأرجح لتقويض وحدة الأراضي السورية

ويلاصق معبر التنف الحدود الأردنية ويصل بين سوريا والعراق، وتتبع بلدة التنف ناحية تدمر  في محافظة حمص وسط البلاد.

ويكتسب المثلث الحدودي بين العراق وسوريا والأردن أهمية استراتيجية كونه يشكل عقدة مواصلات إقليمية تربط (لبنان وفلسطين وسوريا والاردن والعراق) بالخليج وإيران ودول آسيا الوسطى.

وكشفت زاخاروفا أن خمسة مواطنين روس ربما يكونون قد لقوا حتفهم في سوريا خلال اشتباكات مع قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة هذا الشهر، واصفة التقارير الإعلامية بشأن سقوط عشرات أو مئات القتلى من الروس في سوريا بأنها  "مضللة".

وأضافت أن عمليات الأمريكيين على الضفة الشرقية لنهر الفرات كانت تتسم بطابع استفزازي، حيث "أظهروا الولاء لحلفائهم الأكراد ودخلوا تقريبا في مواجهة مفتوحة مع الجيش السوري".

وأشارت زاخاروفا إلى أن "الأمريكيين كانوا يستفزون تركيا عندما أرسلوا عبر الأراضي العراقية قوافل جديدة بالسلاح إلى الأكراد".

وقتل العشرات من قوات النظام في قصف جوي للتحالف الدولي أثناء هجومهم على منطقة نفطية تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية شرقي الفرات في ريف دير الزور.

وكانت وكالة رويترز وثقت مقتل 40 مرتزقاً روسياً في سوريا خلال العام الماضي، تم استئجارهم للقتال ضمن كتائب سرية، إلا أن الحكومة الروسية لا تعترف رسمياً بوجودهم ولا تسمح لهم بالانخراط ضمن صفوف الجيش الروسي النظامي.

 

شارك برأيك