روسيا تواصل تدمير تحصينات الفصائل في إدلب وحماة |فيديو

تاريخ النشر: 23.03.2021 | 18:14 دمشق

آخر تحديث: 23.03.2021 | 18:16 دمشق

إسطنبول - متابعات

نشرت وزارة الدفاع الروسية تسجيلاً مصوراً، اليوم الثلاثاء، يظهر تفجير الجيش الروسي لمواقع عسكرية في محافظة إدلب.

وذكرت شبكة "tvzvezda" التلفزيونية التابعة لوزارة الدفاع الروسيّة، أن خبراء متفجرات روسيين دمروا كهفاً هجرته فصائل المعارضة في ريف إدلب، وكان الملجأ يضم غرفاً كثيرة تستخدمها الفصائل لتخزين المواد الغذائية والأدوية.

وأشرف مهندسون عسكريون روس على تفجير الكهف، باستخدام نحو 5 أطنان من المتفجرات التي حولت جانب الجبل إلى كومة من الحجارة، وتصاعدت سحب الدخان الكثيفة لأكثر من 100 متر. وسمع دوي الانفجار على بعد 1 كيلومتر من مكان التفجير، وفقاً للموقع.

وقال قائد القوات الهندسية للمجموعة الروسية في سوريا، رومان سمرتني، إن الأنفاق التي بنتها الفصائل قوية جداً لدرجة أن أقوى الذخائر لم تستطع تدميرها بسهولة، مشيراً إلى أن الطيران الروسي كان قد استهدف الكهف بصاروخ جوي يزن 500 كغ، لكنه لم يكن قادراً على تدمير النفق.

وكانت القوات الروسية قد دمرت مطلع الشهر الجاري، مشفى "الكهف" الميداني الواقع شمالي حماة، عبر تلغيمه وتفجيره، في مشهد بدا كأنه "انتقام" من فشلٍ رافقهم لأعوام، رغم استهدافهم إياه بأكثر من 150 غارة جوية، ومئات القذائف والصواريخ.

واضطرت فصائل المعارضة إلى مغادرة أجزاء واسعة من ريف إدلب وحماة مطلع عام 2020 بسببب الحملة العسكرية الروسية الواسعة التي شارك فيها عناصر نظام الأسد وعدد من الميليشيات الإيرانية.

واشنطن تدين مقتل المدنيين في إدلب وتجدد دعمها لمحاسبة نظام الأسد
قلق أممي بالغ إزاء التصعيد العسكري شمال غربي سوريا
الردع في إدلب: استراتيجية غائبة وبدائل متاحة
دراسة: زيادة الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاح فايزر يعزز مستويات الأجسام المضادة
صندوق النقد الدولي: اقتصاد العالم يخسر 15 تريليون دولار بضغط كورونا
منظمة أممية: النساء هن الأكثر تضرراً من كورونا في سوق العمل