روسيا تعلن الرد بالمثل بعد انسحاب ترمب من اتفاقية القوى النووية

تاريخ النشر: 22.10.2018 | 19:10 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلن الكرملين اليوم الإثنين أن روسيا ستضطر للرد بالمثل إذا بدأت الولايات المتحدة تطوير صواريخ جديدة بعد الانسحاب من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى التي تعود لحقبة الحرب الباردة.

ووصف ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين الخطوة الأميريكية بأنها ستجعل العالم أكثر خطورة، مضيفاً أن روسيا ستضطر للتحرك من أجل استعادة توازن القوة العسكرية إذا انسحبت واشنطن من المعاهدة وشرعت في تطوير صواريخ جديدة.

من جانبه حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره الأميريكي دونالد ترمب من انعكاسات إعلان الأخير نية بلاده الانسحاب من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى على أمن أوروبا.

وبحسب بيان صادر عن قصر الإليزيه فإن ماكرون ذكّر ترمب خلال اتصال هاتفي بأهمية معاهدة القوى النووية لأمن أوروبا ولاستقرارها الاستراتيجي.

كما بحث الرئيسان خلال الاتصال الهاتفي الأوضاع الحالية في سوريا، وقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول، حيث أعرب الرئيسان عن قلقهما حيال الظروف التي أدت إلى موته المأساوي.

وكان الرئيس ترمب قد أعلن أول أمس السبت أن بلاده ستنسحب من المعاهدة التاريخية التي تعود إلى حقبة الحرب الباردة، وتقضي بإزالة الصواريخ النووية من أوروبا بسبب انتهاك روسيا للمعاهدة.

وقال ترمب إن بلاده ستطور هذه الأسلحة مالم توافق روسيا والصين على وقف تطويرها رغم أن الصين ليست طرفاً في المعاهدة.

يذكر أن المعاهدة التي اتفق عليها كل من الرئيس الأميريكي السابق دونالد ريجان والزعيم السوفييتي ميخائيل غورباتشوف عام 1987 تلزم البلدين بإزالة الصواريخ النووية والتقليدية القصيرة والمتوسطة المدى.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية
إصابة واحدة و80 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و56 إصابة جديدة في مناطق سيطرة "النظام"