روسيا ترفض مقترح تركيا بتسليمها مدينتين بريف حلب

تاريخ النشر: 18.09.2020 | 19:08 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

قال مصدر تركي مطلع، إن تركيا طلبت من موسكو  تسليمها مدينتين في ريف حلب، خلال الاجتماع  الذي عقد بين مسؤولين روس وأتراك الأربعاء الماضي في مقر وزارة الدفاع التركية بأنقرة بحسب وكالة سبوتنيك الروسية.

وأفاد المصدر بأن "تركيا لم تتجاوب مع مطالب الجانب الروسي بالانسحاب من نقاط المراقبة بمحافظة إدلب شمالي سوريا مقترحة تسليمها مدينتي تل رفعت ومنبج، الأمر الذي لم يلق ردا إيجابيا من الجانب الروسي".

وطلبت أنقرة من موسكو الوفاء بالتزاماتها المتعلقة بمنطقة شمال شرقي سوريا بما يخص إبعاد "التنظيمات الإرهابية" عن الشريط الحدودي مع تركيا، بمنطقتي منبج وتل رفعت الواقعتين فعلياً تحت النفوذ الروسي.

وأضاف المصدر أن "الاجتماعات بين الوفدين العسكريين الروسي والتركي انتهت دون أن تتمخض عنها أي نتائج ملموسة أو تفاهم بين الطرفين حول إدلب"، حيث رفضت أنقرة مقترحاً روسياً بتخفيض عدد نقاط المراقبة التركية في محافظة إدلب.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أمس الخميس، في مقابلة له مع قناة "CNN Turk"،  إن العملية السياسية في إدلب قد تنتهي في حال عدم التوصل إلى اتفاق مع روسيا.

وأكد أنه "بالنسبة لسوريا، نحن بحاجة للحفاظ على وقف إطلاق النار في منطقة إدلب أولاً"، موضحاً أن الاجتماعات بين خبراء عسكريين روس وأتراك في أنقرة، الأسبوع الماضي، "لم تكن مثمرة للغاية".

اقرأ أيضاً: عروض روسية بخصوص إدلب وسرت الليبية.. ما خيارات تركيا؟

اقرأ أيضاً: الخلافات تتسع في إدلب وليبيا.. ماذا سيبحث الوفد الروسي في أنقرة؟

وأضاف الوزير التركي "يحتاج وقف إطلاق النار في سوريا إلى استمرار التركيز أكثر على المفاوضات السياسية"، مشيراً إلى وجود "هدوء نسبي في المحافظة"، وفي حال استمرار المعارك فإن العملية السياسية تكون قد انتهت.

وقبل انعقاد اللقاءات شهدت إدلب في الأيام الماضية غارات شنتها الطائرات الحربية الروسية والتابعة  لنظام الأسد.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، الأربعاء الماضي، عن عقد اجتماع في مقرها الرئيسي بالعاصمة أنقرة مع وفد من وزارة الدفاع الروسية، وذلك في إطار لقاءات بين الجانبين استضافتها تركيا في الخامس عشر والسادس عشر من أيلول الجاري.