روسيا تؤجل خروج المهجرين من ريف حمص الشمالي

تاريخ النشر: 06.05.2018 | 10:05 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا-محمود بكور-ريف حمص الشمالي

تأجل موعد خروج الدفعة الأولى من مهجري ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي، إلى يوم الإثنين القادم، بعد أن كان مقررا خروجهم أمس السبت.

ويعود ذلك إلى عدم تسلّم القوات الروسية جميع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة الموجودة لدى فصائل الجيش السوري الحر في المنطقة، وقال مراسل تلفزيون سوريا إن ثلاثة من مقاتلي"الحر" قتلوا أمس بانفجار خلال نقل مستودع ذخيرة بمدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، بغية تسليمه للجانب الروسي.

وأضاف مراسلنا أن بعض الفصائل العسكرية ستبقى في المنطقة بسلاحها الفردي، وبدأت الفصائل العسكرية بتسليم الأسلحة الثقيلة ومن بينها دبابات إلى معسكر ملّوك لتابع لقوات النظام والذي يفصل مدينة حمص عن ريفها الشمالي، ويعد من أكبر معسكرات النظام. 

وكانت هيئة المفاوضات عن ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي قد وقعت الاتفاق النهائي مع الجانب الروسي والذي ينص على وقف إطلاق النار بشكل كامل، وتسليم السلاح الثقيل خلال ثلاثة أيام وخروج من لا يرغب بالتسوية إلى إدلب وجرابلس اعتبارا من يوم السبت القادم وخلال أسبوع.

وتظاهر أهالي مدينة الرستن رفضا للتهجير القسري الذي يفرضه النظام وحليفه الروسي، وطالبوا بإطلاق سراح ذويهم المعتقلين في سجون النظام، وبضمانات من النظام من بينها عفو عام عن الضباط والمقاتلين.

وتأتي اتفاقية التهجير من ريف حمص الشمالي بعد فرض النظام وروسيا اتفاقيات تهجير على مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية وبلدات يلدا وببيلا وحي القدم جنوبي العاصمة دمشق ومخيم اليرموك. 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا