رواية "سلّم إلى السماء" لابتسام تريسي.. الحبّ في زمن التوحّش

تاريخ النشر: 27.11.2020 | 16:03 دمشق

إسطنبول- أحمد طلب الناصر

رواية "سلّم إلى السماء" آخر نتاجات الكاتبة والروائية السورية، ابتسام تريسي، وليست الأخيرة، إلا أنها تحمل اختلافاً سردياً عن باقي رواياتها السابقة، مثال: "جبل السمّاق" بجزئيها الأول (سوق الحدادين) والثاني (الخروج إلى التيه)، أو "غواية الماء"، بل حتى "مدن اليمام" التي سطّرتها خلال سني ثورة السوريين.

لا تخلو رواية التريسي الجديدة من الحب بالطبع، كغالبية رواياتها، لكنها كانت أكثر قرباً هذه المرة من الحرب وأدواتها وإفرازاتها الموغلة في التوحّش. نرى ذلك بوضوح حين تتحدث الكاتبة التي اختارت -ربما- أن تكون بطلة الرواية "هيفين"، المتحدثة بلسانها، لتصف من خلال هذا الكائن الأنثوي الممتلئ عاطفة وثورة وخيال؛ صيرورة الحياة وتناقضاتها عبر سنوات عمرها.

اقرأ أيضاً: الأدب النسوي السوري.. انكفاء الشعر وسيطرة الرواية الوثائقية

لم تتقيّد الكاتبة، أو دعونا نناديها باسمها الروائي "هيفين"، بمعايير السرد وأطره التقليدية. تنقّلت بحرّية تامة بين الأحداث وأزمنتها والأماكن التي شكّلت ميادينها؛ في رحلة حبّ وفراق وعذاب وقسوة، منذ أن افترقت عن عشيق فتوّتها "بدر" وصولاً إلى اندلاع الثورة السورية ولقائها مجدداً به، وبين هذا وذلك مرّت "هيفين" بتفاصيل زواجها الإجباري بـ (ذَكَرٍ) كان يوماً زوجاً لأختها التي تعرّضت للقتل، أذاقها صنوف العذاب والمذلّة وهي بعيدة عن أهلها ووطنها في إحدى دول النفط والرمال الخليجية.

تفاصيل كثيفة ضمّتها سطور الرواية الجديرة بالقراءة والتأثّر، والتواصل مع أحداثها، بآلامها وفوضويتها وهمجيتها، لا سيما خلال مراحل هروب هيفين وعبورها الحدود، والمهربين، ومحاولة اغتصابها، وتفاصيل قاسية أخرى. ومع أحداثها الحميمية والعاطفية أيضاً، والتي تطغى على كل ما هو مظلم في الرواية.

اقرأ أيضاً: هل لعبت الرواية السورية دوراً في الثورة؟

 والتواصل كذلك مع شخوصها وخصوصاً محورها الرئيس، هيفين، والتشارك معها لرسم خاتمة القصة التي أحبتها الكاتبة/ هيفين؛ وأغلب الظنّ أن القارئ سيرغب بها أيضاً، ضارباً كل ما أفرزته الحرب السورية ودمارها وآلامها بعرض الحائط .

"سلّم إلى السماء" مزيج من الحبّ والقسوة والغضب، إلا أنها قصيدة حبّ بالدرجة الأولى. حاولت هيفين عبر أبيات هذي القصيدة أن تصف لنا، بصورة أقرب لـ "الفانتازيا" الواقعية، أن ما حصل معنا، نحن السوريين، من قتل ودمار وتشريد وتهجير، قد فاق كل مُتَصَـوَّر.

اقتباس من الرواية

"صعدنا معاً إلى السّطح كلٌ على سُلّمه، حين صرنا في الأعلى اكتشفنا أنّ كفوفنا اصطبغت باللونين الأحمر والأبيض، رفعنا أكفّنا في عين الشّمس، ونظرنا من خلال أصابعنا، رأيت نفسي أعتلي غيمة وأسابق الرّيح. قال لي: "انظري إلى قوس قزح تشكّل بين أصابعي!". انبهرت بالألوان المتسلّلة عبر أصابعه، قلت: "أتعيرني إياها؟". لم يفهم، فأوضحت له: "أصابعك". أبدى استغراباً مرفقاً باحتجاج حاسم: "وكيف سأكتب وآكل؟". قلت: "أعطيك أصابعي" ضحك بسخرية وهو ينظر إلى كفي الصّغيرة البيضاء، وكأنّه يتخيلها على طرف ذراعه السّمراء! قلت بحزن وأنا أشبك أصابعي بأصابعه: "انظر الآن كيف ينهمر قوس قزح". كانت تلك أوّل لوحة رسمتها من تجويف الرّوح.."

اقرأ أيضاً: فواز حداد: شكراً رياض الريس، أستاذي وأخي وصديقي

سيرة وإنجاز

ابتسام التريسي، تعدّ واحدة من أهم الروائيات السوريات من حيث غزارة الإنتاج الروائي وجمالية مضامينه. ولدت في مدينة أريحا بإدلب عام 1959، خريجة كلية الآداب/ قسم اللغة العربية بجامعة حلب.

تميّز فنها الروائي بصبغته الاجتماعية المحلية السورية ومكونات المجتمع السوري، وطرح قضاياه وإشكالاته والسعي لحلها، مع الاهتمام بقضايا المرأة السورية بصورة خاصة.

لاقت نصوصها اهتماماً نقدياً ملحوظاً، كما وصلت إحدى رواياتها "عين الشمس" إلى القائمة الطويلة لجائزة البوكر العربية في 2010.

كانت ابتسام التريسي من بين المنسحبين الأوائل، كُتّاباً وكاتبات، من "اتحاد الكتاب العرب" بدمشق، وذلك في كانون الأول 2012 احتجاجًا على سلبيته إزاء وحشية النظام التي مارسها ضد السوريين.

عضو في رابطة الكتاب السوريين التي تأسست بعد الثورة، وعضو أيضاً في هيئة تحرير مجلة (أوراق) التي تصدرها الرابطة، ولها كثير من المقالات والدراسات الأدبية والاجتماعية في العديد من الصحف والمواقع العربية والدولية.

من رواياتها: "جبل السماق"، الجزء الأول: سوق الحدادين 2004. و"ذاكرة الرماد" 2006. ثم الجزء الثاني من "جبل السماق": الخروج إلى التيه 2007. ورواية "المعراج" 2008. و"عين الشمس" 2009. و"غواية الماء" 2011. و"مدن اليمام" 2014. و"لمار" 2015. و"لعنة الكادميوم" 2016. وروايتنا "سلّم إلى السماء" 2020.

كما لابتسام تريسي مؤلفات أخرى في القصص القصيرة، منها: مجموعة "جذور ميتة" 2001. و"نساء بلا هديل" 2014. و"امرأة في المحاق" 2014.

شاهد: عبد الرحمن منيف رائد أدب السجون في الرواية

 

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا