رصاص وقذائف صاروخية.. ماذا يجري في "خلدة" اللبنانية؟

تاريخ النشر: 27.08.2020 | 21:05 دمشق

لبنان ـ خاص

قتل مدنيان وجرح آخرون إثر اشتباكات في منطقة خلدة اللبنانية (غربي بيروت)، بين عناصر ينتمون لـ ميليشيا حزب الله و مسلحون من عشائر المنطقة وفق معلومات أولية، نقلتها مراسلة تلفزيون سوريا.

وقالت مراسلتنا إن عجوزا سوريا وطفلا "14 عاما" من العشائر قتلا في الحادثة، مشيرة إلى أن الجيش اللبناني طوق مكان الاشتباك.

وأفادت بأن عناصر حزب الله اعتدوا على سائق سيارة أجرة، وبعد ذلك أطلقوا النار على شبان المنطقة والمباني المحيطة، وتطور الاشتباك إلى إطلاق قذائف صاروخية من طراز  B7 .

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر الاشتباكات في المنطقة، قيل إنّ خلّفيته تتعلّق برفع لافتات عاشورائية وفق وسائل إعلام لبنانية.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية، بينها قناتا "LBC" و"الجديد"، أن خلافا وقع بين شبان في منطقة خلدة (غرب بيروت)، على خلفية تعليق "لافتة عاشورائية".

في السياق، طالب الحزب الديمقراطي اللبناني في بيان "قيادة الجيش بالتدخل السريع". ودعا الحزب الذي يترأسه طلال أرسلان، الجيش إلى وضع نقطة أمنية ثابتة في المنطقة.

وتحيي الطائفة الشيعية في لبنان مراسم يوم عاشوراء مع بداية رأس السنة الهجرية، وتستمر الطقوس عشرة أيام.