"رايتس ووتش" تدعو "الفيفا" لصد انتهاكات روسيا قبيل كأس العالم

تاريخ النشر: 15.05.2018 | 21:05 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا

دعت "هيومن رايتس ووتش" (منظمة حقوق الإنسان) في تقرير صدر عنها، اليوم الثلاثاء، منظمة "الاتحاد الدولي لـ كرة القدم" (الفيفا) إلى استخدام نفوذها على السلطات الروسية بهدف التصدّي لـ انتهاكات روسيا العديدة.

وقالت "رايتس ووتش" التابعة لـ الأمم المتحدة، في تقريرها، إن "كأس العالم لـ كرة القدم الذي سينطلق 14 من حزيران القادم، سيجري خلال أسوأ أزمة حقوقية تعيشها روسيا منذ عهد الاتحاد السوفيتي"، مطالبة "الفيفا" باستخدام نفوذها لصد انتهاكات روسيا لـ "حقوق العمال، والقيود المفروضة على الحريات الأساسية، والقمع المستمر ضد الحقوقيين".

وأعربت "رايتس ووتش" في التقرير الذي عنونته (​روسيا: قمع وتمييز قبيل "كأس العالم")، عن قلقها فيما يتعلق بـ حقوق الإنسان في روسيا، بظل استعداداتها لاستصافة كأس العالم 2018، متسائلة عن كيفية مشاركة "الفيفا" بفعالية أكبر حول معالجة الانتهاكات الخطيرة في روسيا.

وذكر التقرير، أن بطولة كأس العام 2018، ستقام على مدى شهر في 11 مدينة روسية، وأنها ستجري على خلفية مناخ حقوقي قاس ومتدهور، حيث تستخدم السلطات تشريعات لـ حجب حرية الرأي والتعبير، فضلاً عن قمع المسؤولين الحكوميين لـ المعارضة عبر فرض قوانين قمعية وتشديد الرقابة على "الإنترنت".

وأضاف تقرير "رايتس ووتش"، أن وصول الصحفيين للقيام بعملهم الصحفي شرط أساسي لـ استضافة كأس العالم، وعلى "الفيفا" التصرف بسرعة لضمان حرية الإعلام، تزامناً مع إعلان شبكة "إيه آر دي" الإعلامية التابعة للحكومة الألمانية، أن مراسلها الرياضي (هايو سيبلت)، لم يمنح تأشيرة لحضور البطولة. نتيجة عمل الشبكة على التغطية الصحفية لـ فضيحة المنشطات الرياضية في روسيا.

بدوره، قال مدير قسم أوروبا وآسيا الوسطى في "هيومن رايتس ووتش"، هيو ويليامسون، إن "الأحداث الرياضية العالمية مثل كأس العالم تجذب انتباه وسائل الإعلام الدولية على نطاق واسع، ونأمل أن يساعد هذا الدليل المراسلين في النظر ما وراء الملاعب، إلى القضايا الأوسع التي تثير القلق في روسيا"، مضيفاً أنه "من غير المقبول رفض دخول أي صحفي للقيام بعمله، وعلى الفيفا معالجة رفض التأشيرة بسرعة من خلال ضمان تمكن (هايو سيبلت) من الحضور والقيام بعمله الصحفي بحرية ودون عوائق".

وسبق أن نشرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" العام الفائت، النتائج التي توصلت إليها بشأن انتهاكات العمل ضد عمال بناء ملاعب كأس العالم في روسيا، بما فيها التأخير في الأجور، وظروف العمل غير الآمنة، ووفيات العمال، وسجّل "الاتحاد الدولي لعمال البناء والخشب" 21 حالة وفاة في مواقع بناء الملاعب.

يشار إلى أن انتهاكات روسيا ليست في الداخل فقط، إنما تمتد إلى سوريا التي تشهد حملات عسكرية لـ قوات "نظام الأسد" على الشعب السوري، بدعمها السياسي والعسكري، وإمداد "النظام" بكافة أنواع الأسلحة، ومساندته بفرض عمليات "تهجير" في المناطق التي تسيطر عليها الفصائل العسكرية، وارتكابها معه جرائم إبادة بحق السوريين (باستعمال السلاح الكيماوي)، واستخدام "الفيتو" لـ صالحه - أكثر من مرة - في مجلس الأمن الدولي.

مقالات مقترحة
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة
أكثر من 4600 شخص يتلقون لقاح "كورونا" شمال غربي سوريا