رئيس المخابرات التركية السابق يوضح لتلفزيون سوريا علاقة بلاده مع فنلندا والسويد

رئيس المخابرات التركية السابق يوضح لتلفزيون سوريا علاقة بلاده مع فنلندا والسويد

205374.jpg
وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو في اجتماع وزراء خارجية الناتو في برلين (الأناضول)

تاريخ النشر: 26.05.2022 | 19:31 دمشق

آخر تحديث: 27.05.2022 | 11:21 دمشق

إسطنبول - آلاء هاشم

على نحو غريب تتداخل الملفات وتعود سوريا إلى الواجهة مع كل تطور دولي، كما حدث مؤخراً بعد تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول المنطقة الآمنة شمال سوريا، التي تطرحها أنقرة إلى جانب مطالب أخرى متعلقة بحزب العمال الكردستاني على طاولة المفاوضات مع دول حلف شمال الأطلسي في سبيل رفع الفيتو التركي أمام انضمام فلندا والسويد للحلف.

ناقشت حلقة "المؤشر" لهذا الأسبوع على شاشة تلفزيون سوريا شروط تركيا وإمكانية الموافقة عليها من قبل أعضاء الناتو، وماذا لو استمر الاستعصاء في هذا الملف؟ هل يمكن تجاوز تركيا؟ وما هي خيارات روسيا التي غزت أوكرانيا خوفا من انضمامها للناتو؟ وماذا سيفعل بوتين إزاء استمرار استراتيجية التوسع الغربية على حدوده؟

أسئلة حاولنا الإجابة عليها مع الضيوف الكرام :

  • صامويل وربيرغ المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأميركية
  • لويس ميغل بوينو المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي
  • إسماعيل حقي بيكن رئيس الاستخبارات العسكرية التركية السابق
  • حسين الطائي عضو البرلمان الفنلندي
  • رولاند بيجاموف أستاذ محاضر في العلوم السياسية

تركيا تتبع سياسة الباب المفتوح في توسع الناتو لكن لدينا شروط

أوضح رئيس المخابرات العسكرية التركية السابق إسماعيل بيكين الأسباب التي تدفع تركيا لرفض انضمام فنلندا والسويد مضيفاً أن تركيا اتخذت دوماً سياسة الباب المفتوح حيال انضمام الدول إلى الحلف، وأن الحفاظ على الأمن التركي أحد أسباب كون أنقرة عضواً في الناتو، لكن فنلندا والسويد ومنذ أربعين عاماً لم يغيّرا موقفهما من حزب العمال الكردستاني، وأنهما دعمتا جماعات إرهابية تهدد أمن تركيا بأكثر من 176 مليون يورو.

وأشار بيكين إلى تعارض الموقف الفنلندي والسويدي مع التركي عندما واجه هذه الجماعات في شمال العراق وسوريا، عبر الدعم المادي واللوجستي. متسائلا عن سبب عدم دعم تركيا في القضاء على هذه التنظيمات، وبالتالي فإن الشروط التركية تشكل ضمانة أمنية وسياسية لن يتم التنازل عنها. وأن التوقيت مسألة مهمة في تحقيق هذه الشروط.

ومن جانبه أكد المتحدث الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأميركية صامويل وربيرغ على ترحيب واشنطن بطلب الدولتين الانضمام باعتبار أنهما حليفان وشريكان للولايات المتحدة على مدى سنوات، وأن نقاش المسألة يتم على المستوى الأميركي في ناحيتين، داخلية بطرحها على الكونغرس من قبل الرئيس التركي جو بايدن، وخارجية بطرحها على الناتو.

وحول مطالب تركيا قال وربيرغ إن واشنطن تتواصل يوميا مع أنقرة التي تربطها بها علاقات طويلة وقوية، وإنها على ثقة من التوصل إلى صيغة مشتركة.

وعند سؤال المتحدث الإقليمي عن مدى التجاوب الأميركي مع مطلب تركيا بإنشاء منطقة آمنة في سوريا مقابل رفع الفيتو التركي، نفى أن يكون ذلك واردا في الرؤية الأميركية مضيفاً أن واشنطن تنظر للملفات بشكل منفصل.

اقرأ أيضاً: الخارجية الأميركية لتلفزيون سوريا: نفصل ملف المنطقة الآمنة شمالي سوريا عن الناتو

تركيا لم تطلب تسليم أسماء جديدة من التنظيمات الإرهابية

في مقابل ذلك أشار لويس ميغيل بوينو إلى الموقف الواضح للاتحاد الأوروبي بالترحيب بانضمام فنلندا والسويد لأن ذلك يعزز أمن أوروبا في تأكيد لتصريحات مسؤول السياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، وفيما إذا كانت تركيا ستصر على موقفها أكد بوينو على تفهم مخاوف تركيا وأن الأمر يحتاج تفاوضاً ويمكن التفاهم حوله.

رغم تصريحات المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن التي خرجت قبل بث الحلقة بأن الجانب التركي طلب تسليم شخصيات إرهابية وأنه لم يتلق رداً من السويد وفنلندا حيال الأمر؛ أكد عضو البرلمان الفنلندي حسين الطائي أن فنلندا لم تتسلم أسماء جديدة وأنها سلمت سابقا بعض المدانين بما تقتضيه الاتفاقيات القضائية القديمة المبرمة بين الدولتين، مشيرا إلى أن المشتركات مع أنقرة أكثر من القضايا الخلافية معربا عن ثقته بالتوصل القريب لحل تدخل بموجبه فنلندا للناتو.

انضمام فنلندا والسويد لا يشكل خطراً على روسيا

قال الأستاذ المحاضر في العلوم السياسية رولاند بيجاموف إن روسيا استقبلت الخطوة الفنلندية والسويدية بهدوء، مع إدراكها أنها لن تزيد من أمن القارة الأوروبية، مشيرا إلى أن الكرملين سيقرر شكل الرد حسب التطورات المقبلة باتخاذ تدابير عسكرية واقتصادية مع تأكيده أن العلاقة مع الدولتين ستبقى طبيعية. كما أبدى رولاند ارتياحا روسيا مرده أن مسألة الانضمام ستستلزم مدة زمنية وأن الوضع هنا مختلف عن الوضع في أوكرانيا.

لمشاهدة الحلقة كاملة:

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار