رأس العين.. جرحى مدنيون باقتتال بين مجموعتين للجيش الوطني

تاريخ النشر: 16.02.2021 | 11:18 دمشق

إسطنبول - خاص

أصيب عدد مِن المدنيين، مساء أمس الإثنين، باقتتال مجموعتين تابعتين للجيش الوطني السوري، في مدينة رأس العين شمال غربي الحسكة.

وقالت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة اندلعت بين مجموعتين تتبعان لـ"فرقة السلطان مراد" في مدينة رأس العين، ما أدّى إلى إصابة أربعة مدنيين بينهم امرأة.

ونقل اثنان من المصابين إلى تركيا لـ تلقّي العلاج في مشافيها، نتيجة خطورة إصابتهما، مشيرةً المصادر إلى أنّ أسباب المواجهات بين المجموعتين تعود لـ تنازع بينهما على ملكية عقار في مدينة رأس العين.

وسبق أنّ شهدت منطقة رأس العين التي تسيطر عليها فصائل الجيش الوطني السوري، شهر تموز 2020، اقتتالاً بين مجموعتين إحداهما تابعة لـ"فرقة السلطان مراد" تحت اسم "عشيرة الماولي" يقودها "أبو حمصي" والثانية تابعة لـ"فرقة الحمزة" يقودها "حمزة الشاكر"، ما أدّى إلى وقوع ضحايا مدنيين بينهم طفلة.

وتشهد - باستمرار - المناطق التي سيطر عليها الجيشان التركي والوطني السوري ضمن عمليات "نبع السلام" و"درع الفرات" و"غصن الزيتون"، توترات وخلافات واشتباكات بين الفصائل، أدّت - في معظمها - إلى وقوع ضحايا مدنيين، فضلاً عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الفصائل المقتتلة.

اقرأ أيضاً.. تركيا ترسل 258 جندياً مِن "فوج المغاوير" إلى رأس العين

يشار أيضاً إلى أنّ المناطق التي سيطر عليها الجيشان التركي والوطني السوري في ريفي الرقة والحسكة ضمن عملية "نبع السلام"، شهر تشرين الأول 2019، ما تزال تشهد سلسلة مِن التفجيرات التي توقع - في معظمها - ضحايا مدنيين، وسط اتهامات لـ"قسد" بالوقوف وراء تلك التفجيرات.

اقرأ أيضاً.. 2020.. عام الملغمات في مناطق الجيش الوطني السوري

 

 

 

مقالات مقترحة
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة
أكثر من 4600 شخص يتلقون لقاح "كورونا" شمال غربي سوريا
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا