دمشق... كورونا يصيب عائلة بأكملها والإهمال يقتل 2 من أفرادها

تاريخ النشر: 30.07.2020 | 07:43 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ خاص

قالت مصادر طبية في العاصمة السورية دمشق، لموقع تلفزيون سوريا، أن عائلة بأكملها مؤلفة من 32 شخصاً أصيبوا بفيروس كورونا قبل يومين، وأنهم حجروا أنفسم مباشرة بعد ظهور نتائج التحاليل.

وذكرت المصادر اليوم الخمس أن العائلة تنحدر من محافظة ديرالزور شرق سوريا، ويقيمون منذ سنوات في دمشق، أصيبوا بالفيروس دون معرفة "العنقود"، وأن السلطات الصحية لم تتوصل بعد للشخص الذي نقل لهم العدوى.

وتواصل موقع تلفزيون سوريا مع العائلة التي أكدت أن 2 من أفرداها توفوا فجر الأربعاء نتيجة إصابتهم بالفيروس، وأن حالتهم الصحية ساءت في الساعات الأخيرة، دون القدرة على تقديم أيّ شيء لهم.

وقال أحد أفراد العائلة أن السلطات الصحية التابعة للنظام أبلغتهم أنه عليهم الالتزام بالحجر المنزلي، وأنها لا تستطيع أن تقدم لهم أيّة خدمات أو علاج سوى حبوب باندول، منوهاً أن عمه وأبيه توفوا بالفيروس نتيجة الإهمال الطبي.

وتابع: "سنقوم اليوم بدفن أبي وعمي، النظام أبلغنا أن عملية الدفن يجب أن تتم دون أيّة مراسم، وأن ذاك يجب أن يقتصر على حاملي التابوت، ويمنع أيّ احتكاك بين أهالي المتوفي وباقي المدنيين".

وأضاف في تصريحه: " أننا كنا مستهترون بالفيروس، أنصح الجميع بالوقاية والابتعاد عن التجمعات، لا نعلم من أين جاء الفيروس إلينا، لا أحد يمكن أن يفيدك إن أصبت، تجنب المرض وارتدي قفازات ووكمامة".

وما زالت العائلة تحجر نفسها في منازلهم بالعاصمة دمشق، دون متابعة وضعهم الصحي من قبل الجهات الطبية، التي أكدت لهم أنها لا تستطيع تقديم المساعدة.

هذا وتعتبر العاصمة دمشق وريفها بؤرة لتفشي فيروس كورونا إذ تقول مصادر طبية أن النظام لم يفصح عن الأعداد الحقيقية للمصابين والمتوفين بفيروس كورونا.

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تركيا.. عدد متلقي جرعتين من لقاح كورونا يتجاوز 68 في المئة
"محافظة حماة" تغلق صالات التعازي حتى إشعار آخـر
"الإنقاذ" تغلق المدارس وأماكن التجمعات في إدلب بسبب انتشار كورونا