خلال 12 يوماً.. نزوح قرابة 170 ألف مدني مِن ريفي حلب وإدلب

تاريخ النشر: 28.01.2020 | 14:33 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

وثّق منسقو استجابة سوريا، اليوم الثلاثاء، نزوح قرابة 170 ألف مدني مِن ريفي إدلب وحلب خلال 12 يوماً، في ظل الحملة العسكرية لـ روسيا وقوات نظام الأسد على المنطقة.

وقال منسقو الاستجابة في تقرير نُشر على معرّفاتهم الرسميّة، إن 167 ألفا و131 مدنياً (28 ألفا و852 عائلة) نزوحوا مِن مناطق في ريفي حلب وإدلب، خلال الفترة الواقعة بين 16 - 28 من شهر كانون الثاني الجاري.

وأوضح منسقو الاستجابة في تقريره، أن 60 ألفا و377 مدنياً (10 آلاف و446 عائلة) نزحوا خلال الـ 48 ساعة الفائتة، مِن مناطق متفرقة في أريحا وخان السبل جنوب إدلب، وسراقب في الريف الشرقي.

وأضاف التقرير، أنّ  106 آلاف و754 مدنياً (18 ألفا و406 عائلات) نزحوا أيضاً مِن ريفي حلب الجنوبي والغربي، وذلك خلال الفترة الممتدة مِن 16 إلى 28 من شهر كانون الثاني الجاري.

وجدّد فريق الاستجابة مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه المدنيين في ريفي إدلب وحلب، داعياً المنظمات الإنسانية لـ تقديم المساعدات العاجلة للنازحين، كما طالب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، ببذل الجهود الحقيقية لوقف الاعتداءات على المدنيين.

منسقو الاستجابة_2.jpg

وتستمر عمليات نزوح المدنيين مِن ريفي حلب وإدلب، اللذين يشهدا معارك عنيفة بين الفصائل العسكرية وقوات نظام الأسد، وسط قصفٍ بمختلف أنواع الأسلحة لـ روسيا و"النظام" على مناطق متفرقة مِن الريفين، ما أدّى إلى وقوع عشرات الضحايا مِن المدنيين.

اقرأ أيضاً.. ضحايا بقصفٍ روسي على إدلب بينهم عالقون تحت الأنقاض

يأتي ذلك، في ظل حملة عسكرية كبيرة تشنها روسيا وقوات نظام الأسد على مناطق سيطرة الفصائل العسكرية في ريفي إدلب وحلب، زادت وتيرتها منذ نحو أسبوع تقريباً، وسط قصفٍ بمختلف أنواع الأسلحة، ما أدّى إلى وقوع عشرات الضحايا مِن المدنيين، إضافةً لـ نزوح عشرات الآلاف.