خروف يقطر نفطاً.. حياة الماشية شمال شرقي سوريا مهددة بسبب التلوث

تاريخ النشر: 23.07.2020 | 20:48 دمشق

ديلي ميل - ترجمة وتحرير تلفزيون سوريا

كشف تقرير لصحيفة " Daily Mail" البريطانية  ترجمه تلفزيون سوريا، عن وجود تلوث في المسطحات المائية (الأفرع النهرية والجداول) بسبب النفط المكرر بطريقة عشوائية في شمال شرق سوريا، ما انعكس سلباً على حياة الماشية.

وجاء في التقرير، اليوم الخميس، أن أحد سكان قرية "أبو حجر" شمال شرقي سوريا، اشتكى من موت خيوله، وتراجع إنتاج محصوله الزراعي بسبب تسرب النفط إلى المسطحات المائية.

وأوضح المصدر أن الفيضانات التي حدثت مؤخراً في فصل الشتاء، تسببت بتسرب مخلفات النفط من مستودع يقع في منطقة قريبة فوصل إلى أرضه.

وأردف إن "مخلفات النفط تلتصق بالتربة في الأراضي الزراعية. ولقد خسرت حصانين عربيين أصيلين بسبب مياه النهر"، لافتاً إلى أن الحصانيين شربا مياهاً ملوثة بالنفط.

ونقل تقرير "Daily Mail" عن منظمة "PAX" للسلام الهولندية، تخوفها من تحول مستودع كبير لتخزين النفط في حقل الرميلان بمحافظة الحسكة، التي تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) إلى مصدر قلق،.

وذكر  التقرير معتمداً على مارصدته منظمة "PAX" في تقاريرها أن النفط يتسرب من مستودع "جير زيرو" على الأقل منذ عام 2014، مشيراً إلى أن آخر عملية تسرب وقعت في آذار الماضي.

وأضاف أن آلاف البراميل تسربت إلى الجداول والأنهار والغدران في تلك المنطقة على مدار السنوات الخمس الماضية، بشكل يهدد أرواح وأرزاق الناس في تلك المنطقة.

وتسيطر "قسد" بدعمٍ من التحالف الدولي على أهم حقول النفط في سوريا، وتعتمد "قسد" على تلك الحقول كمصدر للعائدات والدخل. ويعتبر حقل الرميلان الكبير الواقع بالقرب من القاعدة الجوية الأميركية، أكبر تلك الحقول.

خروف يقطر نفطاً

يشير تقرير " Daily Mail" إلى  أن الثروة النفطية ألقت بظلال ثقيلة الوطأة على مربي المواشي، ونقل التقرير عن أحد هؤلاء وهو شاب ثلاثيني يقطن في بلدة تقع على ضفة أحد الأنهار بريف الحسكة، أن طبقة كثيفة من النفط تغطي صوف أحد الخراف التي يربيها.

 ويعزو ذلك لمخلفات النفط التي تسربت من مستودع "جير زيرو" بالقرب من بلدة تل عدس، وعلق على هذا بالقول "منذ بداية النزاع أصبحت المياه التي تأتينا من تل عدس ملوثة بالنفط وقد أضر ذلك بالخراف كثيراً".

كما أكد رعاة من نفس المنطقة للصحيفة، أن خرافهم وأبقارهم نفقت بسبب شربها لمياه ملوثة بالنفط.

وأضافوا أنهم يعانون من حالة التلوث تلك، وقالوا إن "رائحة الغاز والنفط الخام الكريهة تنتشر في المنطقة مع اقتراب ساعة الغروب.

 وأضافوا أنهم يأخذون أطفالهم بشكل دوري لزيارة الطبيب ليقوم بوضعهم تحت جهاز التنفس وذلك بسبب الأبخرة التي يستنشقونها.

وختم تقرير " Daily Mail " بالتأكيد على أن التلوث النفطي وصل إلى إمدادات المياه في المنطقة، مشيراً إلى أنَّ الناس على طول الجداول يستخدمون المياه الجوفية المحلية، ومن المحتمل أن يكونوا الآن ملوثين

كلمات مفتاحية
"دخل الجمهور والفرقة بقيت في الخارج".. فيديو من حفل فيروز بمهرجان بصرى في درعا
درعا.. إصابة طفلين بانفجار قذيفة من مخلفات النظام الحربية
النظام يستبدل عناصر حواجزه في غربي درعا ويرسلهم إلى تدمر
تسجيل 18 إصابة بفيروس كورونا في مدارس حماة
مسؤول طبي سوري: الوضع الاقتصادي لا يسمح بإغلاق جزئي لمنع انتشار كورونا
كورونا.. 10 وفيات و468 إصابة جديدة شمال غربي سوريا