حرائق جديدة تلتهم محاصيل زراعية في ريف الحسكة

تاريخ النشر: 28.05.2019 | 18:04 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

التهمت حرائق جديدة، أمس الإثنين، مساحات كبيرة مِن الأراضي المزروعة بمحصول (الشعير) في منطقة تل تمر شمال غرب الحسكة.

وقالت مصادر محلية، إن حرائق اندلعت في أراض قرب قرية العبوش التابعة لـ منطقة تل تمر، والتهمت قرابة "400 ألف متر مربع (400 دونم)" مِن محاصيل الشعير.

وأضافت المصادر - حسب ما ذكرت وكالة "سمارت" -، أن فرق الإطفاء والنجدة سارعت إلى إخماد الحرائق عقب بلاغ تلقّته مِن الفلاحين والأهالي، دون معرفة أسباب تلك الحرائق.

كذلك، التهم حريق ضخم، أمس، نحو (14 هكتاراً) مِن الأراضي المزروعة بمحصول الشعير في قرية الحصوية التابعة لـ منطقة تل حميس شمال شرق الحسكة، قبل أن يتمكّن أهالي القرية بمساعدة القرى المجاورة مِن السيطرة عليه وإخماده.

"الإدارة الذاتية" (التي يهيمن عليها "حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD") قالت، يوم الأحد الفائت، إنّ 2500 هكتار (25 ألف دونم) مِن الأراضي الزراعية شمالي شرقي سوريا، احترقت خلال الأيام الماضية.

ولم تُعرف أسباب احتراق الأراضي الزراعية في المنطقة الشرقية، إلّا أن تنظيم "الدولة" تبنّى تلك الحرائق، قبل أيام، متوعّداً بمزيد مِن عمليات "حصاد النار" ضد المزارع والبساتين ومحاصيل القمح والشعير التي يملكها مَن سماهم بـ"المرتدين، وعملاء النظام".

اقرأ أيضاً.. "داعش" يتبنّى حرق المحاصيل الزراعية في المنطقة الشرقية

مِن جانبها، ذكرت شبكة "دير الزور 24" على صفحتها في "فيس بوك"، قبل أيام، أن "أغلب تم الحريق بفعل فاعل مشيرة بأصابع الاتهام إلى الميليشيات المدعومة مِن إيران"، فيما أشارت مصادر أخرى إلى أن بعض الحرائق ناتجة عن ارتفاع درجات الحرارة.

وتتقاسم قوات النظام و"قسد" (التي تشكّل "وحدات حماية الشعب - YPG" مكّونها الأساسي) السيطرة على محافظة المنطقة الشرقية (دير الزور، الحسكة، الرقة)، التي تعتبر أغنى المناطق السوريّة في إنتاج القمح والشعير، وتشكّل السلّة الغذائية لـ سوريا.
 

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا