حاملة الطائرات الروسية الوحيدة تتعرض لأضرار بعد عودتها من سوريا

تاريخ النشر: 30.10.2018 | 23:10 دمشق

تلفزيون سوريا-رويترز

تعرضت حاملة الطائرات الروسية الوحيدة، والتي شاركت طائراتها في قصف مناطق سيطرة المعارضة السورية، لأضرار خلال إجراء عمليات إصلاح جعلتها عرضة للغرق. 

وسقطت اليوم الثلاثاء رافعة على سطح حاملة الطائرات " الأميرال كوزنيتسوف"، مما أحدث فجوة يصل عرضها إلى خمسة أمتار.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن أليكسي راخمانوف مدير المؤسسة المتحدة لبناء السفن في روسيا قوله"توجد حفرة بعرض أربعة إلى خمسة أمتار. من البديهي أنه عندما تسقط رافعة وزنها 70 طنا على سطح السفينة، يمكن أن تحدث مثل تلك الأضرار. نعتبر الأضرار بسيطة".

وجرى إجلاء 71 شخصا بعد أن بدأ الحوض العائم الذي يحمل السفينة في الغرق، و تم إخراج حاملة الطائرات من الحوض قبل أن يغرق تماما، وكان من المقرر أن تعود الحاملة إلى الخدمة عام 2021.

وتتكرر حوادث التحطم المرتبطة بالصناعة العسكرية الروسية، حيث وقعت أكبر حادثة تحطم لطائرة روسية على الأراضي السورية في آذار الماضي، وأدت إلى مقتل 39 شخصاً بينهم 27 ضابطاً أحدهم برتبة لواء.

وكانت تقلهم طائرة نقل عسكرية روسية الصنع من طراز (Antonov An-26)، إلا أنها تحطمت في قاعدة حميميم الجوية التابعة لقوات الجو الروسية، نتيجة عطل فني حسب وزارة الدفاع الروسية.

يذكر أن حاملة الطائرات "الأميرالكوزنيتسوف" قد شاركت في قصف مناطق سيطرة المعارضة، وأدى التدخل العسكري الروسي منذ بدايته في أيلول 2015 وحتى 30 من أيلول الماضي لمقتل 6239 مدنياً، بينهم 1804 طفلاً، حسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان. 

ووثقت الشبكة ما لا يقل عن 321 مجزرة ارتكبتها روسيا وما لا يقل عن 954 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية بينها 176 على مدارس، و166 على منشآت طبية، و55 على أسواق، ذلك منذ تدخلها العسكري في سوريا وحتى 30من أيلول 2018.

 

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا