حالة غضب تسود الشدادي بعد العثور على جثة عليها آثار تعذيب

تاريخ النشر: 11.09.2020 | 22:56 دمشق

آخر تحديث: 11.09.2020 | 23:03 دمشق

الشدادي - خاص

عثر أهالي قرية "الشيخ عثمان" التابعة لمدينة الشدادي اليوم الجمعة، على جثة أحد أبناء القرية على ضفاف نهر الخابور.

وأفادت مصادر محلية لتلفزيون سوريا بأن حالة من الغضب تسود القرية بعد العثور على جثة الشاب "عيسى العبد العلي العنيبز" وعليه آثار تعذيب واضحة.

وأضافت المصادر أن الشاب كان قد خرج من منزله منذ 12 يوماً واتجه إلى أرضه على ضفة نهر الخابور بنية تفقد محصول القطن.

وأوضحت المصادر أن أهالي الشاب عثروا عليه ووجدوه اليوم وعليه آثار تعذيب، بالإضافة لخمس طلقات منها ثلاث في رقبته ورأسه.

وحمل الأهالي قوى الأمن العام التابع لقسد مسؤولية الاغتيالات التي تحدث في المنطقة، بسبب عجزها عن الكشف عن مرتكبي هذه الجرائم.

وشهدت منطقة الشدادي ومركدة جنوب محافظة الحسكة عشرات حوادث القتل والخطف، في ظل عجز "قسد" عن العثور على الجهات التي تقف وراء هذه الجرائم.

كلمات مفتاحية