جيمس جيفري: قسد لا تقاتل إحساناً لنا وعلاقتنا بهم مؤقتة

تاريخ النشر: 18.12.2018 | 11:34 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

شدد المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري على أن تكون قوات سوريا الديمقراطية "قسد"جزءًا من المكون السياسي للمجتمع السوري، وأن علاقة بلاده بـ "قسد" ليست دائمة. 

تصريحات جيفري جاءت خلال مشاركته في ندوة نقاشية أمس الإثنين بعنوان "مستقبل السياسة الأمريكية بشأن سوريا"، نظمتها مؤسسة "المجلس الأطلنطي" في واشنطن، وسط أجواء من الترقب تسود الشمال السوري بعد الإعلان التركي عن الاستعداد لشن عمل عسكري ضد "قسد".

جيفري شبّه التحالف بين بلاده و"قسد" بالعلاقات التي أقامتها واشنطن بالعراق بعد العام 2003، واصفاً إياها بالعلاقات المؤقتة والتكتيكية.

وأوضح "أنه بعد العام 2003 أقامت الولايات المتحدة علاقات في العراق مع الحزب الديمقراطي الكردي بزعامة مسعود بارازاني، وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، بزعامة جلال طالباني، والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق سابقا (المجلس الأعلى الإسلامي العراقي حاليًا).

وتابع "كانت هذه العلاقات حينها، علاقات تكتيكية مؤقتة لها غرض معين، ولقد وصلنا إلى غرضنا ألا وهو لم شمل جميع الأطراف، وتشكيل دستور تعيش في ظله كل الأطراف بشكل طبيعي وسلمي".

وأشار جيفري إلى أن الولايات المتحدة تقدم الدعم لـ"قسد" بهدف هزيمة تنظيم الدولة في المنطقة، وأضاف متحدثاً عن قسد " لا يفعلون ما يفعلونه على سبيل الإحسان لنا، هم يقومون بذلك من أجل أمنهم".

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد هدّد الأسبوع الماضي بشن عملية عسكرية ضد "قسد"، التي تشكل وحدات حماية الشعب عمودها الفقري، وذلك خلال أيام، كما جدد تهديداته بشن عملية عسكرية في منبج في حال لم تُخرج الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب منها.

وقال أردوغان أمس إنه تلقى ردودا إيجابية من نظيره الأميركي دونالد ترمب بشأن شن عملية عسكرية ضد قوات سوريا الديمقراطية "قسد" شمالي سوريا.

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير