جيفري وكالن يؤكدان على رفض استهداف النظام نقاط المراقبة التركية

تاريخ النشر: 12.02.2020 | 17:48 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

عبر المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري والمتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية إبراهيم كالن، عن رفضهما لاستهداف نظام الأسد نقاط المراقبة التركية في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

جاء ذلك في البيان الصادر من الرئاسة التركية الذي أعقب الاجتماع المغلق الذي عقده كالن وجيفري في المجمع الرئاسي في العاصمة التركية أنقرة اليوم الأربعاء.

وأكد البيان على رفض الطرفين لاستهداف قوات النظام نقاط المراقبة التركية في إدلب، كما تبادلا وجهات النظر بشأن حل الأزمة المتفاقمة في إدلب.

وشدد البيان على عزم تركيا حماية جنودها والمدنيين في إطار الاتفاقات المبرمة حول إدلب.     

كما دعا الجانبان إلى ضرورة إيفاء جميع البلدان بمسؤولياتها لتسريع عمل اللجنة الدستورية ومنع تفاقم الأزمة الإنسانية، من أجل البدء في الحل السياسي.

وأكدوا على أهمية دعم المجتمع الدولي الملموس لتسريع عمل اللجنة الدستورية وتوفير بيئة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة، إضافة إلى زيادة المبادرات الدبلوماسية لإيقاف هجمات النظام لمنع حدوث موجة هجرة جديدة، ومأساة إنسانية كبيرة.

من جانبه أعرب جيمس جيفري خلال لقائه نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال بمقر الخارجية في العاصمة أنقرة، عن وقوف واشنطن إلى جانب تركيا حليفتها في الناتو.

وأوضحت مصادر دبلوماسية لوكالة الأناضول أن أونال أطلع جيفري والوفد المرافق له، على آخر التطورات في إدلب والوضع المتفاقم فيها، مشددا على الأهمية التي توليها بلاده لتطبيق اتفاقي أستانا وسوتشي.

وأكد أونال على ضرورة لعب المجتمع الدولي دوراً فعالاً في العملية السياسية والوضع الإنساني في سوريا.

وكان جيفري قد وصل إلى العاصمة التركية أنقرة، مساء الثلاثاء، للتباحث مع المسؤولين الأتراك بشأن آخر التطورات في إدلب.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا