جيفري: أكثر من 100 أسير من مقاتلي داعش فروا من السجون

تاريخ النشر: 24.10.2019 | 15:27 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أكد المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري أن أكثر من 100 أسير من مقاتلي تنظيم الدولة لدى قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، قد فروا من السجون في شمال شرق سوريا بعد عملية "نبع السلام".

وقال جيفري أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي، رداً على سؤال حول أسرى التنظيم في سجون "قسد"، "نستطيع أن نقول إن العدد الآن يزيد على 100. لا نعرف أين هم".

ولفت جيفري إلى أن "قسد" ما زالت تحمي جميع السجون - تقريباً - التي تحتوي على أسرى تنظيم الدولة.

وأضاف " نحن نراقب الوضع قدر ما نستطيع. ولا يزال لدينا عناصر في سوريا يعملون مع قوات سوريا الديموقراطية وإحدى أولوياتهم هؤلاء الأسرى".

وسبق وأن قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب على تويتر بأن "أسرى داعش المسجونون تم تأمينهم"، دون أن يتطرق إلى وجود أكثر من 100 أسير تمكنوا من الفرار.

وفي الـ 13 من الشهر الجاري، وبعد 4 أيام من بدء عملية "نبع السلام"، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده مستعدة لاتخاذ كل التدابير حيال أسرى تنظيم الدولة في المناطق التي ستسيطر عليها، لافتاً أنه بحث هذا الأمر مع نظيره ترمب.

وقال أردوغان "نحن على استعداد لاتخاذ كل الاحتياطات جنباً إلى جنب (مع الأميركيين) لإجلاء سجنائهم ووضعهم في السجون".

وعن مصير أسرى التنظيم أوضح أردوغان أنه "لا نتحدث عن محاكمتهم في تركيا أو الولايات المتحدة، بإمكانكم، محاكمتهم ومقاضاتهم داخل السجن، فهذه ليست المشكلة، يكفينا أن نصل لتلك المرحلة".

وبعد أن توصلت تركيا والولايات المتحدة الأميركية لاتفاق يقضي بتعليق عملية "نبع السلام" في الشمال السوري مقابل إنشاء منطقة آمنة، ورفع العقوبات عن أنقرة، وانسحاب قوات سوريا الديمقراطية 20 ميلاً من الحدود التركية، جاء في بيان أميركي تركي مشترك، أن "تركيا والولايات المتحدة ملتزمتان باستمرار أعمال مكافحة تنظيم الدولة شمال شرق سوريا. هذا يتضمن أيضًا التنسيق المناسب بشأن الأشخاص المهجرين من المناطق التي كانت سابقًا خاضعة لسيطرة التنظيم ومراكز الاحتجاز".