جبل طارق تقرر الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1"

تاريخ النشر: 16.08.2019 | 00:11 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قررت حكومة إقليم جبل طارق اليوم الخميس الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1"، التي تم احتجازها قبل 40 يوماً، بتهمة نقل النفط إلى النظام في سوريا. وسط ترقّب بأن تفرج إيران عن ناقلة احتجزتها في الخليج ترفع علم بريطانيا.

وجاء قرار رئيس حكومة جبل طارق فابيان بيكاردو برفع أمر احتجاز الناقلة الإيرانية، بعد حصوله على ضمانات مكتوبة من طهران بأن الناقلة لن تفرغ حمولتها البالغة 2.1 مليون برميل نفط، في سوريا. إلا أن بيكاردو أوضح أن الناقلة لم يُفرج عنها بعد.

وقال بيكاردو "في ضوء الضمانات التي حصلنا عليها، لا يوجد أي أسس مقبولة لاستمرار احتجاز غريس 1 لضمان التزامها بعقوبات الاتحاد الأوروبي".

وذكرت صحيفة "جبل طارق كرونيكل" نقلًا عن المحكمة العليا بالإقليم التابع لبريطانيا، أن السلطات أفرجت عن الناقلة الإيرانية "غريس1"، بعد ساعات من تقديم وزارة العدل الأمريكية طلباً بتمديد احتجازها.

وطالبت وزارة الخارجية البريطانية إيران الالتزام بما قدّمته من ضمانات بشأن عدم وصول ناقلة النفط "غريس1" إلى سوريا، وقالت الوزارة في بيان أن "بريطانيا لن تسمح بأن يقوم الإيرانيون، أو أي طرف آخر، بخرق العقوبات الأوروبية المفروضة على سوريا".

ومن جانبه قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر "الولايات المتحدة حاولت انتهاك النظام القانوني لسرقة ممتلكاتنا في المياه الدولية. محاولة القرصنة هذه تشير إلى احتقار إدارة (الرئيس الأمريكي دونالد) ترمب للقانون".

واستولى مشاة البحرية البريطانية على ناقلة النفط غريس 1 في عملية إنزال ليلي قبالة ساحل جبل طارق التابعة لبريطانيا، في الرابع من تموز الفائت.

ورداً على ذلك احتجز الحرس الثوري الإيراني الناقلة ستينا إمبيرو التي ترفع علم بريطانيا في الخليج يوم 19 من تموز، لتبدأ أزمة حادة بين البلدين.