جاويش أوغلو: لا حق لأحد أيا كان في ثروات سوريا سوى شعبها

تاريخ النشر: 09.11.2019 | 18:26 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو اليوم السبت، رداً على تصريحات وزارة الدفاع الأميركية حول حصول قوات سوريا الديمقراطية على إيرادات النفط في سوريا، إنه لا حق لأحد أيا كان في ثروات سوريا سوى شعبها.

وأضاف جاويش أوغلو أن الأميركيين يعترفون بكل صراحة أنهم موجودون هناك من أجل احتياطات النفط على وجه الخصوص، وأن بلاده تتابع التصريحات الأميركية عن كثب.

وتابع الوزير التركي حديثه "نتحدث عن بلد لا يخفي وجوده هناك من أجل ثروات النفط والاستيلاء عليها، ونرى دعمه لمنظمات إرهابية مثل وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني، من خلال الدخل الذي يتم الحصول عليه منها".

كما اتهم الوزير التركي وحدات حماية الشعب بتهريب النفط كما كان يفعل سابقاً تنظيم "الدولة"، وأن تصريحات الولايات المتحدة التي جاءت من على بعد عشرات آلاف الكيلومترات، بأنها ستتصرف باحتياط النفط في سوريا، تخالف القانون الدولي.

واعتبر الوزير التركي أن تبني مجلس النواب الأميركي قرارا بخصوص مزاعم إبادة الأرمن، جاء نتيجة الامتعاض من عملية نبع السلام التركية شمالي سوريا.

وقال إن "حفنة من الدول في مقدمتها إسرائيل، كانت تريد تأسيس دويلة إرهابية شمالي سوريا، ونحن أحبطنا هذه المؤامرة عبر عملية نبع السلام، وهذا ما يقض مضجعهم".

وأشار إلى أن هذه القرارات وما شابهها تأتي ضمن محاولات فاشلة لمعاقبة تركيا، مضيفا "لقد أكدت مرارا أن العقوبات لا تؤثر علينا".

وأول أمس الخميس أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أن الولايات المتحدة لا تنتفع من النفط السوري، وإن المنافع تعود لقوات سوريا الديمقراطية، وذلك بعد إرسال تعزيزات عسكرية أميركية إلى الشرق السوري لحماية حقول النفط.

وأوضح المتحدث باسم البنتاغون أنّ الهدف يتمثل في "منح قوات سوريا الديموقراطية، مصدر إيرادات وإمكانية تعزيز حملتهم العسكرية على تنظيم الدولة ".