تنظيم الدولة يوسع مناطق سيطرته في مخيم اليرموك

تاريخ النشر: 17.02.2018 | 13:22 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

سيطر تنظيم الدولة الإسلامية في هجوم جديد على مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام في مخيم اليرموك جنوبي دمشق، على شارع الـ15 وكتل سكنية خلف جامع الوسيم، بعد مضي ثلاثة أيام على بدء الاشتباكات في المخيم.

واستهدف التنظيم نقاط تمركز الهيئة بسيارة ملغمة، كما استخدم في هجومه قذائف الهاون و العبوات الناسفة، وأدت الاشتباكات إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وسيطر التنظيم على عدة أبنية داخل مخيم اليرموك، من بينها مبنى "هيئة فلسطين الخيرية"، و مدرسة "عبدالقادر الحسيني"، في أول هجوم يشنه بعد أن عاش فترة ضعف جراء خروج عشرات من قياداته من المخيم.

كما دارت اشتباكات بين تنظيم الدولة و جيش الإسلام وجيش الأبابيل في حي الزين، وذلك بعد سيطرة التنظيم على شارع "حيفا" في المخيم، بعد اشتباكات مع "تحرير الشام"، ما أدى لمقتل 24 عنصراً.

ويدير قياديون أجانب عمليات التنظيم وتحركاته في المخيم بعد دخولهم إليه قادمين من الرقة ودير الزور التي سيطرت عليها وحدات حماية الشعب، ويسيطر التنظيم على أجزاء واسعة من مخيم اليرموك و حي التضامن ومناطق واسعة من حي الحجر الأسود.

وتولى قيادي من جنسية جزائرية إمارة التنظيم العامة في المخيم، وتولى آخر عراقي الجنسية الإمارة الأمنية، في حين أصبح قيادي سعودي، أميراً شرعياً للتنظيم مع أنباء عن وجود أمير آخر تونسي الجنسية.

وترجح مصادر أن يكون دخول القياديين الأجانب إلى المخيم بهدف إعادة هيكلة تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم صفوفه، تمهيداً لفتح معارك ضد فصائل الجيش الحر في جنوب دمشق.

وكان تنظيم الدولة قد سيطر على مخيم اليرموك أكبر تجمع للاجئين الفلسطينين في سوريا وأجزاء من حي التضامن ومنطقة العسالي بحي القدم،في نيسان 2015 بعد حصار قوات النظام والفصائل الفلسطينية الموالية له للمخيم في تموز  2013  وإغلاق جميع المداخل.

               

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان