تنظيم "الدولة" يتبنّى اغتيال قيادي في الجيش الوطني شمال حلب

24 حزيران 2020
تلفزيون سوريا - خاص

تبنى تنظيم "الدولة"، اليوم الأربعاء، اغتيال أحد قياديي الجيش الوطني السوري في منطقة اعزاز شمال حلب.

وقال تنظيم "الدولة" في بيان - نشره عبر معرّفات مقرّبة منه - إنه استهدف بطلق ناري مِن سلاح "مسدس" أحد ضبّاط الجيش الوطني في قرية كفرغان التابعة لـ مدينة اعزاز، ما أسفر عن مقتله.

داعش.jpg

وكان العقيد (محمد عدنان بكّار) القيادي في الجيش الوطني قد اغتيل، أمس الثلاثاء، بطلق بالرأس في قرية كفرغان، أمام مقر وزارة الدفاع التابعة لـ الحكومة السورية المؤقتة.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن "بكار" ينحدر مِن  مدينة القصير بريف حمص الغربي، ويعمل في وزارة الدفاع التابعة للجيش الوطني، وانشق عن قوات نظام الأسد في بدايات الثورة السورية.

وجاءت عملية اغتيال "بكار" بعد ضبط استخبارات الجيش الوطني في مدينة اعزاز، يوم العاشر مِن شهر حزيران الجاري، خليةً أمنية تابعة لـ تنظيم "الدولة"، وتضم عدداً مِن العناصر "الأجانب".

وعُثر بحوزة خلية تنظيم "الدولة" على مسدسات ووثائق سوريّة مزورة، وهواتف نقالة مزوّدة بشرائح إلكترونية خاصة بأجهزة التفجير عن بُعد، كما ضبطوا مستودعاً لـ صنع كواتم الصوت.

اقرأ أيضاً.. إصابات بانفجار حافلة للشرطة قرب اعزاز (صور)

يشار إلى أن مناطق سيطرة فصائل الجيش الوطني السوري في عموم أرياف حلب، ما تزال تشهد خروقاً أمنيّة وعمليات اغتيال وتفجيرات عديدة بـ عبوات ناسفة وسيارات ودراجات نارية ملغّمة، توقع في معظمها ضحايا مدنيين، وسط اتهامات لـ "قسد" وقوات نظام الأسد وخلايا تنظيم "الدولة".

مقالات مقترحة
"حماية المستهلك" تحدد أسعاراً جديدة للخبز وللطحين
ناقلة نفط إيرانية ثالثة تتجه إلى سوريا و"أدريان داريا 1" تغادر
تفكيك "أقفاص الدور" أمام أفران ابن العميد بدمشق (صور)
337 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا معظمها في إدلب
إصابات ووفيات جديدة بكورونا في مناطق سيطرة النظام
ألمانيا.. إغلاق المنشآت الترفيهية لـ احتواء موجة كورونا الثانية