تعرف على قرية الأتراك الخالية من الأتراك في بلجيكا (صور)

05 آذار 2019
تلفزيون سوريا - وكالات

قام سكان قرية فايمونفيل البلجيكية التي يصف سكانها أنفسهم بالأتراك، بتزيين القرية باللونين الأحمر والأبيض (ألوان العلم التركي)، وذلك مع انطلاق كرنفالهم التقليدي.

وبحسب سكان القرية فإن رفض أسلافهم في العصور الغابرة دفع الضرائب للكنيسة دفع سكان القرى المجاورة لتسميتهم بالأتراك.

ولم يعش في هذه القرية أي تركي، لكن روايات تعود إلى القرن الثامن للميلاد تتحدث عن رفض أهالي القرية المشاركة في الحملات الصليبية.

بينما تعود أقرب الروايات إلى القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلادي، وتقول إن أهالي القرية رفضوا فرض الكنيسة ضرائب عليهم من أجل مواجهة الدولة العثمانية، وسميت بقرية "الأتراك" بسبب تحالفهم مع المسلمين.

وخلال الكرنفال نظم سكان القرية التي تقع شرق بلجيكا، مسيرة وراء فرقة موسيقية حملت العلم التركي، بينما ارتدى سكان القرية ملابس تقليدية تركية، وأزياء متنوعة، في إطار الكرنفال الذي تحول مع تعاقب السنوات إلى مهرجان سنوي يحمل كثيراً من المرح والفرح.

ولم يفوّت أهالي القرى المجاورة هذه الفرصة، وتوافدوا للمشاركة في المهرجان، فضلًا عن العديد من الأتراك الذين قدموا من مدن بلجيكا وبلدان قريبة.

وتنافس القرية في دوري الهواة البلجيكي لكرة القدم باسم ناديها "توركانيا"، ويعني "اتحاد شباب الأتراك"، بشعاره الذي يتكون من نجمة وهلال (العلم التركي).

يذكر أن عدد سكان القرية يبلغ نحو ألف شخص، وتقع في جبال أردن بالقرب من الحدود البلجيكية الألمانية.

 

مقالات مقترحة
واشنطن تنتقد تعتيم نظام اﻷسد على انتشار "كورونا"
"صندوق إعادة الإعمار" يطلق مشروعين لمواجهة كورونا في حلب والرقة
الصحة العالمية تسلم 25 طنا من المساعدات الطبية للقامشلي
إلغاء قيود التنقل بين 15 ولاية تركية ليلة الأحد القادم
غوغل تطلق أداة لتحقيق التباعد الاجتماعي
ترامب ينهي علاقة أميركا بمنظمة الصحة العالمية
مقتل عناصر من قوات النظام في محاولة تسلل جنوب إدلب
وصول عناصر شرطة سوريين إلى نقطة مورك بعد تدريبهم في تركيا
تصوير جوي للحظة الانفجار قرب الدورية التركية على الطريق M4