تشريع جمهوري في مجلس الشيوخ للاحتفاظ بقوات في سوريا وأفغانستان

تاريخ النشر: 30.01.2019 | 21:50 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قدم ميتش ماكونيل زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي أمس الثلاثاء تشريعاً يدعو بلاده للاحتفاظ بقواتها في سوريا وأفغانستان، في ظل توجه إدارة الرئيس دونالد ترمب التي تسعى لسحب القوات الأميركية بعد قضائها سنوات في الخارج.

وبحسب وكالة رويترز فإن ماكونيل قال أمس إنه أدخل تعديلاً على مشروع قانون موسع بشأن الأمن في منطقة الشرق الأوسط يدعو إلى "التزام مستمر" لحين هزيمة القاعدة وتنظيم "الدولة" وغيرهما من التنظيمات الأخرى، حيث أشار إلى أن الجماعات الإسلامية المتشددة في البلدين لا تزال تمثل "تهديدا خطيرا" على الولايات المتحدة.

وأضاف ماكونيل في كلمة بمجلس الشيوخ "لسنا شرطة العالم لكننا زعماء العالم الحر وإن الزعامة تقع على عاتق الولايات المتحدة للحفاظ على تحالف عالمي ضد الإرهاب والوقوف مع شركائنا".

ويعتبر الإجراء تعديلاً على مشروع قانون موسع للأمن في الشرق الأوسط تجري مناقشته في مجلس الشيوخ. ويشمل مشروع القانون فرض عقوبات جديدة على سوريا وإجراء للتصدي لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات على إسرائيل. وحظي مشروع القانون بالموافقة خلال تصويت إجرائي يوم الإثنين.

هذا ولم يصدر أي تعليق حول الموعد الذي سيصوت فيه مجلس الشيوخ على المشروع وتعديله، ولكي يصبح قانونا يجب إقراره من مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، بالإضافة لتوقيع ترمب، أو تجاوز اعتراض ترمب إذا لم يوقع عليه.

وخلال جلسة استماع لمجلس الشيوخ بشأن الأخطار على مستوى العالم قال مدير المخابرات الأميركية دان كوتس إن فلول تنظيم "الدولة" مازالوا يمثلون خطراً.

يذكر أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب كانت قد أعلنت عن خطط لإعادة جميع القوات الأميركية من سوريا، وقالت إن تنظيم "الدولة" قد هزم هناك.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام