تسعة مدنيين ضحايا القصف المدفعي للنظام على ريف إدلب الجنوبي

تاريخ النشر: 18.04.2019 | 20:04 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:36 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قضى تسعة مدنيين وأصيب آخرون اليوم الخميس، في قصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على ريف إدلب الجنوبي.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن سبعة قتلى قضوا اليوم بعد استهداف النظام لمخيم بالقرب من قرية أم توينة بحوالي 30 قذيفة مدفعية.

وأضاف المراسل بأن الضحايا أغلبهم من نازحي قرية أم جلال، وهم ثلاث نساء وثلاثة أطفال ورجل.

وفي ريف إدلب الجنوبي أيضا وبالتحديد في ريف معرة النعمان الشرقي قتلت طفلتان في كل من قرية أبو شرجة وبلدة تل دم القريبتين من نقطة المراقب التركية، وذلك في قصف مدفعي لقوات النظام.

القصف المدفعي لقوات النظام طال اليوم أيضاً قرى المصاصنة على وادي الدورات والأراضي الزراعية لقرية لحايا بريف حماة الشرقي بعدما تم استهدافهما بقذائف الهاون من قبل قوات النظام.

كما طال قصف مدفعي بقذائف الدبابات المتمركزة في تل بزام جنوب مدينة مورك بريف حماة الشمالي دون ورود إصابات في صفوف المدنيين.

يذكر أن قوات النظام بدعم روسي تواصل ارتكاب المجازر بحق المدنيين في إدلب وريفي حماة وحلب، في خرق واضح لاتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح"، الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، يوم 17 من أيلول 2018.

كما أنها كثّفت مِن قصفها، بعد ساعات مِن تسيير أول دورية للجيش التركي، في اليوم العاشر مِن شهر آذار الفائت، إذ أكّد الأخير حينها، أنه لن يكون هنالك أي استهداف من قبل "النظام" للمنطقة.

مقالات مقترحة
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير
نظام الأسد يتلقى أول دفعة من لقاحات كورونا ضمن مبادرة "كوفاكس"