تسجيل 4 إصابات جديدة بكورونا في شمال شرقي حلب

تاريخ النشر: 02.08.2020 | 10:44 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أعلنت شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة، تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس كورونا في مدينة الباب وبلدة الراعي بريف حلب الشمالي الشرقي.

وسجّل مخبر الترصد الوبائي التابع للشبكة يوم أمس السبت 3 إصابات في بلدة الراعي الحدودية مع تركيا، بالإضافة إلى إصابة في مدينة الباب. ليرتفع عدد الإصابات في شمال غربي سوريا إلى 35 إصابة.

وارتفعت أعداد المتماثلين للشفاء إلى 19 شخصاً، بعد تسجيل 3 حالات شفاء من الفيروس يوم أمس. اثنتان منهما في مدينة الباب وحالة واحدة في بلدة سرمين.

ويوم الجمعة الفائت، لم يعلن مخبر الترصد الوبائي التابع لوحدة تنسيق الدعم (ACU)، تسجيل أي إصابة بالفيروس أو حالة شفاء منه في شمال غربي سوريا.

وأعلن المجلس المحلي لمدينة سرمين يوم أمس عن افتتاح معبرين للمدينة بهدف تخفيف الحجر الصحي عنها، الأول من الجهة الشمالية (مفرق بنّش)، والثاني من الجهة الشرقية (مفرق القوس)، اعتباراً من الساعة 9 صباحاً حتى 9 مساءً.

 

اقرأ أيضاً: محلي سرمين يفتح معبرين للمدينة بهدف تخفيف الحجر

 

وأفاد رئيس المجلس المحلي لمدينة سرمين، علي طقش، في تصريح خاص لموقع "تلفزيون سوريا" أن "تخفيف الحجر ترافق مع مجموعة من الإجراءات لضمان سلامة الأهالي، منها وضع نقطة طبية للتعقيم، ونقطة أخرى لفحص حرارة الداخلين والخارجين، ومراقبة العوارض التي تظهر على الأهالي".

وكانت "حكومة الإنقاذ" قد فرضت حجراً صحياً على بلدة سرمين بريف إدلب يوم 25 تموز الماضي، بعد تسجيل أول إصابة فيها بفيروس "كورونا" لامرأة قادمة من المناطق الخاضعة لسيطرة النظام عن طريق التهريب.

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
كورونا.. بايدن يعلن تقديم 500 مليون جرعة لقاح للدول النامية
للسنة الثانية على التوالي.. كورونا يعيق تنظيم توزيع جوائز نوبل
كورونا.. زيادة الإصابات تدفع مشافي اللاذقية لخطة الطوارئ