ترمب يفشي أسراراً عن غارات قتلت مرتزقة روس في سوريا

تاريخ النشر: 31.05.2018 | 12:05 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قالت وسائل إعلام أمريكية إن الرئيس دونالد ترمب، أفشى، تفاصيل سرية عن غارات جوية شنتها مقاتلات أمريكية أسفرت عن مقتل مرتزقة روس قرب مدينة دير الزور شرق سوريا.

وشارك ترمب الأسبوع الماضي في فعالية خيرية لجمع تبرعات نظمتها مؤسسة داعمة له، كشف خلاها أسراراً عن الضربات الجوية، بعد إشادته بطيار شارك في الهجوم بطائرة من طراز "إف-18".

وبحسب وكالة الأناضول، قال شخص كان موجودًا في تلك الفعالية، تحدث لعدد من وسائل الإعلام، دون أن يسمح بالكشف عن هويته إن "الضربات الجوية استمرت 10 دقائق، وقتل خلالها عدد يتراوح بين 100 إلى 300 جندي روسي".

المصدر قال أيضا إن الرئيس ترمب، تطرق في تصريحاته في الفعالية ذاتها، إلى قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة.

وقال إن "الرؤساء السابقين للولايات المتحدة لم تكن لديهم القوة الكافية لنقل السفارة"، وأنه كان يمتلك القوة الكافية لفعل ذلك. كما أن زعماء العالم أجمع اتصلوا به ليثنوه عن اتخاذ هذه الخطوة، لكنه ظل ثابتًا على موقفه.

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية الأسبوع الماضي، عن أن الاشتباكات التي اندلعت بين الجنود الأمريكيين في ذلك الهجوم، ومسلحين موالين للنظام بينهم مرتزقة روس، استمرت 4 ساعات، وقتل خلالها ما يقرب من 300 من الأخيرة.

وفي 7 من شباط الماضي، أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، تنفيذ ضربات جوية ضد قوات موالية للنظام؛ لقيامها بالهجوم على منشأة نفطية تتحصن فيها "قوات سوريا الديمقراطية" قرب دير الزور.

وذكر التحالف أن "الهجوم وقع على بعد 8 كيلومترات شرق خط مناطق خفض التوتر المتفق عليه على نهر الفرات".

وقالت وكالة رويترز عن الهجوم، إن "العديد من الروس، الذين تم تعيينهم كمقاولين شبه عسكريين، كانوا من بين أكثر من 100 شخص قتلوا في غارات أمريكية شمال شرقي سوريا، الأسبوع الماضي، بحسب عدد من أصدقائهم وذويهم.

مقالات مقترحة
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن