ترمب: القوات الأميركية ستبقى في العراق لمراقبة إيران

تاريخ النشر: 03.02.2019 | 22:07 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن احتفاظ بلاده بقوات عسكرية في العراق أمر مهم حتى يمكنها مراقبة إيران، وأكد في الوقت ذاته على رغبته بتقليص القوات الأميركية في كل من سوريا وأفغانستان بحسب وكالة رويترز.

وقال ترمب في مقابلة مع شبكة (cbs) الأميركية إن الولايات المتحدة أنفقت ثروة على قاعدة عين الأسد الجوية غربي العراق، ويجب على الولايات المتحدة الاحتفاظ بها.

وأضاف ترمب "إن أحد الدوافع وراء رغبتي في الاحتفاظ بها هو أنني أريد مراقبة إيران على نحو ما، لأن إيران تمثل مشكلة حقيقية".

ورداً على سؤال حول ما إذا كان ذلك يعني أنه يريد أن يكون قادراً على ضرب إيران أجاب ترمب "لا، لأنني أريد أن أكون قادرا على مراقبة إيران".

وعبر الرئيس الأميركي خلال المقابلة عن أسفه بشأن الحروب التي لا تنتهي في سوريا وأفغانستان، وأوضح بانه يريد أن يقلص الوجود الأميركي المكلف في البلدين رغم تحذيرات مستشاريه العسكريين ورؤساء أجهزة المخابرات الأميركية.

وأفاد الرئيس الأميركي بأن الرد على التطورات في سوريا سيكون من القواعد الأميركية في العراق، بينما ستعتمد بشكل كبير على أجهزة المخابرات في أفغانستان.

وأوضح أن بعض القوات التي ستنسحب من سوريا ستذهب إلى العراق حيث يمكنها مراقبة أي استئناف لنشاط تنظيم "الدولة"، والجماعات المتشددة الأخرى، وسيعود بعضها في نهاية المطاف إلى الولايات المتحدة الأميركية.

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب كان قد قام بزيارة مفاجئة لقاعدة عين الأسد الجوية الأميركية في 26 من كانون الأول الماضي، وصرح خلال الزيارة "في الواقع، بإمكاننا استخدام (العراق) كقاعدة إذا أردنا القيام بشيء في سوريا".

مقالات مقترحة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام
كورونا.. 15 وفاة و401 إصابة جديدة في جميع مناطق سوريا
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟