"ترمب أنقذ إدلب" حملة تخاطب الرئيس الأميركي

تاريخ النشر: 17.01.2020 | 21:11 دمشق

آخر تحديث: 21.01.2020 | 14:23 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

أطلق ناشطون سوريون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تحت هاشتاغ "ترمب أنقذ إدلب"، في محاولة لدفع الرئيس الأميركي دونالد ترمب للعمل على وقف تصعيد النظام وروسيا العسكري على محافظة إدلب، وحماية المدنيين والأطفال من القتل والتشريد.

ونشر ناشطون سوريون وأجانب تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مع إشارة إلى ترمب، مرفقة بمقاطع مصورة وصور لعمليات استهداف المدنيين وضحايا صواريخ النظام وروسيا من الأطفال.

ووثق منسقو استجابة سوريا في تقرير اليوم الجمعة، نزوح نحو 13 ألف مدني جديد إلى مناطق قريبة من الحدود التركية من جراء عمليات القصف الجوي والمدفعي التي يشنها النظام وروسيا على إدلب.

وقالت الأمم المتحدة أمس الخميس إن نحو 350 ألف مدني معظمهم نساء وأطفال نزحوا من إدلب شمال سوريا منذ أوائل كانون الأول إلى مناطق حدودية، وسط استمرار عمليات النزوح في ظروف إنسانية صعبة.

وفي اليومين الماضيين قتل وأصيب أكثر من 100 مدني معظمهم في مدينة إدلب التي استهدفتها طائرات النظام بعدة غارات منذ دخول الهدنة الروسية - التركية حيز التنفيذ.

وقال الدفاع المدني أمس الخميس إن 21 مدنيا قتلوا وأصيب 82 آخرين، خلال الـ 24 ساعة الماضية، إثر قصف الطائرات الحربية الروسية وطائرات الأسد ومروحياته قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي.

ووجهت إحدى الناشطات كلامها إلى الرئيس الأميركي ترمب قائلة"  كأبٍ .. ما رأيك في ما يحدث في إدلب، هل أنت راض عن العنف ضد الأطفال. كلمة واحدة منك ستغير مصيرهم  وستحمي  3 ملايين مدني". 

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس
كورونا.. 8 حالات وفاة و147 إصابة جديدة في سوريا