تركيا وروسيا يتفقان على إخراج قسد حتى 30 كم وتسيير دوريات مشتركة

تاريخ النشر: 22.10.2019 | 21:32 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

اتفق الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين على إخراج الشرطة العسكرية الروسية لـ قوات سوريا الديمقراطية حتى مسافة 30 كم خلال 150 ساعة، وتسيير دوريات مشتركة روسية تركية بعمق 10 كم غرب وشرق منطقة عملية "نبع السلام".

جاء ذلك خلال البيان المشترك الذي تلاه وزيرا الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو والروسي سيرغي لافروف، خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب القمة الثنائية للرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في مدينة سوتشي الروسية.

وأوضح البيان المشترك أن الشرطة العسكرية الروسية ستُخرج عناصر قوات سوريا الديمقراطية، وأسلحتهم حتى مسافة 30 كم من الحدود التركية شرق الفرات، بالإضافة إلى إخراجهم من منطقتي منبج وتل رفعت في ريف حلب.

كما أشار البيان إلى تسير دوريات مشتركة للجيشين الروسي والتركي بعمق 10 كم شرق وغرب منطقة عملية "نبع السلام"، وسيتم الحفاظ على الوضع الراهن في المنطقة الواقعة ضمن عمليات "نبع السلام" التي تضم مدينتي "تل أبيض" و"رأس العين".

ودعا البيان إلى اتخاذ الطرفين التدابير اللازمة لضمان منع تسلل ما سمّاها بالعناصر الإرهابية، وتشكيل آلية مشتركة للرصد والتحقق للإشراف على تنفيذ هذه المذكرة وتنسيقها، وبذل الجهود المشتركة لتسيير العودة الآمنة والطوعية للاجئين.

وأكد الطرفان الروسي والتركي في البيان على أهمية اتفاقية أضنة، حيث ستقوم روسيا بتسهيل تنفيذ اتفاقية أضنة في ظل الظروف الحالية.

وعبر البيان عن التزام الطرفين بحماية وحدة الأراضي السورية وسلامة الأمن القومي لتركيا.

وخلال المؤتمر الصحفي قال الرئيس أردوغان إن روسيا وتركيا اتفقتا على انسحاب وحدات حماية الشعب في سوريا إلى ما بعد 30 كم من الحدود التركية خلال مدة 150 ساعة، وخروجها من مدينتي تل رفعت ومنبج.

وأضاف أردوغان: "لقد أبرمنا تفاهماً تاريخياً مع السيد بوتين بخصوص مكافحة الإرهاب وضمان وحدة أراضي سوريا ووحدتها السياسية وعودة اللاجئين".

كما أشار إلى أنه تم بحث الأوضاع في منطقة خفض التصعيد بإدلب أيضا، وأعرب عن ارتياحه للهدوء النسبي القائم في إدلب وتراجع الهجمات، وتمنى أن تفتح اللجنة الدستورية الباب أمام تحول سياسي شامل يلبي التطلعات المشروعة للسوريين. 

وتابع قائلاً "سنُقدم على مشاريع مع أصدقائنا الروس، من شأنها تسهيل العودة الطوعية للاجئين السوريين".

من جانبه قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن بلاده تتفهم الهواجس الأمنية لتركيا، واتخاذها خطوات باتجاه حماية أمنها القومي.

وأضاف الرئيس الروسي أن "القرار الذي اتخذ بعد عمل طويل مع الرئيس أردوغان سيحل المشكلة على الحدود السورية مع تركيا".