تركيا: واشنطن تحاول دمج المجلس الوطني الكردي مع قسد

تاريخ النشر: 16.05.2020 | 14:38 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الولايات المتحدة تحاول دمج "ي ب ك" في المسار السياسي السوري تحت مسمى "قسد" (قوات سوريا الديمقراطية) أو "السوريين الكُرد".

وأضاف جاويش أوغلو في مقابلة على قناة " A Haber" التلفزيونية مساء الأمس، أن روسيا كانت مصرة وحاولت جاهدة السير في هذا الطريق، قبل دخول "ي ب ك" بشكل كامل تحت سيطرة الولايات المتحدة.

وشدد جاويش أوغلو على أن تركيا ليست ضد الكرد، مضيفا "بعد أن فشلت بإنشاء دويلة في المنطقة، تعمل الولايات المتحدة هذه المرة على خطة الدمج في النظام السياسي، وخاصة أنهم يحاولون دمج المجلس الوطني الكردي مع ي ب ك ".

وأشارت وكالة الأناضول في وقت سابق إلى أن الولايات المتحدة وفرنسا مارستا ضغوطاً على "المجلس الوطني الكردي" للانسحاب من "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة" السورية، وتشكيل كتلة سياسية جديدة مع قسد.

ويخوض المجلس الوطني الكردي منذ أسابيع مفاوضات مع "قسد" برعاية فرنسية وأميركية، رفضتها "رابطة المستقلين الكرد السوريين" التي انضمت مؤخر إلى الائتلاف السوري.

ودعت الرابطة في بيان الإثنين المجلس الوطني إلى مطالبة قسد بفك ارتباطها مع "حزب العمال الكردستاني"، وقالت إن "أي حوار كردي لوحدة الصف، يتطلب شرطا أساسيا جوهريا، أن تكون سوريا مستقلة، وأن لا يجري بسرية وبمعزل عن باقي القوى السياسية، ومكونات الشعب السوري".

وتأسس المجلس الوطني الكردي في 26 تشرين الأول 2011، في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، من 15 حزبا وفصيلا من كرد سوريا، برعاية الرئيس السابق للإقليم مسعود بارزاني.

على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
مهدداً بالخيار العسكري.. النظام يطالب وجهاء مدينة طفس بتسليم مزيد من الأسلحة
قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا
فايزر تنصح بتلقيح الأطفال بلقاحها المضاد لكورونا بجرعات مخفضة
كورونا.. 6 وفيات في الأسبوع الماضي بريف حماة والإصابات ترتفع بطرطوس