تركيا.. عودة الحياة لطبيعتها لا تعني التخلي عن تدابير كورونا

تركيا.. عودة الحياة لطبيعتها لا تعني التخلي عن تدابير كورونا

20200522_2_42573482_55174251.jpg
سوق في مدينة إسطنبول قبل حلول عيد الفطر (الأناضول)

تاريخ النشر: 24.05.2020 | 16:15 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم كالن، إن مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها، لا تعني الإهمال أو التخلي عن التدابير المتخذة ضد تفشي فيروس كورونا المستجد.

جاء ذلك خلال مشاركته، في برنامج على قناة "إن تي في" التركية، السبت، تطرق خلالها إلى المرحلة الجديدة في مكافحة كورونا.

وأضاف أن "مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها لا تعني إطلاقا الإهمال في تنفيذ التدابير أو التخلي عنها، ينبغي لنا فقط التكيف مع الظروف الطبيعية لهذه المرحلة الجديدة".

وتابع "بعبارة أخرى، سنتعلم كيفية العيش وفق قواعد التباعد الاجتماعي والنظافة ووضع الكمامات. علينا إدارة هذه العملية معا لفترة من الوقت مع هذه القواعد والعادات والممارسات".

وأشار كالن، إلى تراجع عدد الإصابات والوفيات بسبب كورونا، مضيفا "إذا تمكنا من الوصول إلى حدود الصفر في عدد الوفيات والمرضى الموصولين بأجهزة التنفس، فإننا نكون قد تجاوزنا مرحلة مهمة في الكفاح".

وتطرق إلى نجاح تركيا في مكافحة كورونا، مبينا "ذات يوم عندما يسجل التاريخ النجاح في مكافحة هذا الوباء، أعتقد أن كفاح تركيا سيتبوأ مكانة في إحدى الصفحات".

وبخصوص قطاع السياحة، أكد كالن اتخاذ تركيا كثيرا من التدابير بهذا الخصوص، وتابع "نأمل أن ينطلق قطاع السياحة ببطء منتصف حزيران، ويعود جزئيا إلى طبيعته، لكن يجب أن نفكر بذلك مع  التدابير".

وأضاف في السياق ذاته "يمكننا أن نشهد تحركا في السياح المحليين والأجانب منتصف حزيران، أو في أسبوعه الثالث أو نهايته، لكن يجب أن يكون هذا في إطار قواعد النظافة ومكافحة الفيروس".

كلمات مفتاحية
انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار